mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

توقيف الأشخاص الثلاثة المشتبه في تنفيذهم عملية قتل السائحتين الاسكندنافيتين

48424542_2976886675673373_5881922858212392960_nفي إطار الأبحاث والتحريات المنجزة على خلفية مقتل سائحتين أجنبيتين بجماعة إمليل بمنطقة الحوز، تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بتنسيق مع عناصر الشرطة بولاية أمن مراكش، صباح الخميس، من توقيف الأشخاص الثلاثة الذين يشتبه في مساهمتهم في تنفيذ هذا الفعل الإجرامي.
وأوضح بلاغ للمكتب المركزي للأبحاث القضائية أنه تم توقيف المشتبه بهم بمدينة مراكش، ويجري حاليا إخضاعهم لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، من أجل تحديد ملابسات ارتكاب هذا الفعل الإجرامي، والكشف عن الخلفيات والدوافع الحقيقية التي كانت وراء ارتكابه، فضلا عن التحقق من فرضية الدافع الإرهابي لهذه الجريمة والذي تدعمه قرائن ومعطيات أفرزتها إجراءات البحث.

يذكر أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية كان قد أوقف المشتبه فيه الأول بمدينة مراكش تابع

محققون من الدنمارك والنرويج حلوا بمنطقة إمليل

2018121819032067504وصل وفد أمني، إلى مسرح جريمة شمهروش بمنطقة إمليل التابعة لجماعة أسني، في إقليم الحوز، الذي شهد جريمة مروعة في حق سائحتين.

ووصل الوفد الأمني، ويضم عددا من المسؤولين من الدنمارك والنرويج، بحسب مصادر محلية، إلى منطقة إمليل على متن مروحية خاصة وفّرتها السلطات الأمنية في مراكش. وتندرج زيارة الوفد الأمني من البلدين في إطار التحقيقات المتواصلة في ملابسات الجريمة وظروفها.

وكانت وسائل إعلام اسكندنافية قد كشفت زيارة سفيرَي النرويج والدنمارك إلى مدينة مراكش، مع وصول وزيري الداخلية والخارجية من البلدين، للاطلاع على آخر التحقيقات التي باشرتها الأجهزة الأمنية لفكّ لغز الجريمة “البشعة” التي “صدمت” الرأي العام، وطنيا ودولياً.

وجرى اعتقال ثلاثة مشتبه فيهم حتى الآن ممّن حدّد الأمن هوياتهم، تابع

إعتقال أكثر من 85 شخصا في احتجاجات “السترات الصفراء”

1494174380_697858_1494177448_noticia_normalقالت وسائل إعلام فرنسية إن نحو 200 محتج متجمهرون حاليا في منطقة الشانزليزيه وسط باريس.

ويقف هؤلاء المحتجون بالقرب من الحاجز الأمني الذي يمنعهم من الدخول إلى قوس النصر. وهم يغنون النشيد الوطني الفرنسي ويهتفون بشعارات مسيئة موجهة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ولا تزال غالبية المحلات والمقاهي الواقعة في منطقة الشانزليزيه مغلقة اليوم.

كما منعت الشرطة الدخول إلى المنطقة الواقعة في محيط قصر الأليزيه.

وفي شمال فرنسا لقيت امرأة مصرعها جراء حادث مرور تسببت فيه بشكل غير مباشر احتجاجات “السترات الصفراء”.

وأفادت إذاعة “France Info” بأن رجلا وامرأة كانا متجهين بسيارتهما مساء أمس الجمعة إلى كومونة سواسون في إقليم إينا شمال البلاد. وشاهد سائق السيارة الحواجز تابع

فرنسا بعد هجوم ستراسبورغ

le_drian_archive_0اختلفت الآراء في فرنسا إثر هجوم ستراسبورغ الذي خلف ثلاثة قتلى وعددا من الجرحى قرب المدينة العتيقة وسوق عيد الميلاد، حيث اعتبره البعض عملية إرهابية بينما ذهب آخرون إلى أنها مجرد مؤامرة من الحكومة الفرنسية لمنع المتظاهرين من النزول إلى الشارع وإعلان حالة الطوارئ للتضييق على المحتجين من أصحاب السترات الصفراء.

وأمام هذا الهجوم قررت فرنسا رفع مستوى التأهّب الأمني وعززت الإجراءات الأمنية على الحدود الفرنسية، خوفا من هروب المشتبه به إلى دول أوروبية مجاورة.
مجرم أو إرهابي؟
مرتكب هجوم الثلاثاء شاب فرنسي من أصل مغربي من مواليد 1989، ولد في ستراسبورغ ومدرج في قائمة “أس” التي تضم المتطرفين والخطرين على الدولة الفرنسية، وقد عرف -حسب تصريحات جيرانه- بالسرقات والعنف والسطو، مؤكدين أنهم لم يلاحظوا عليه أي شكل من التطرف أو الالتزام الديني. تابع

كيف بدأت سلمية وانتهت بالخراب والدمار

bernard_cazeneuve23محمد بوداري
عاشت فرنسا منذ 17 نونبر المنصرم، وإلى غاية أول أمس السبت فاتح دجنبر الجاري، على وقع حركة احتجاجية واسعة انطلقت من مواقع التواصل الاجتماعي، عبر عريضة تم إطلاقها في شهر ماي المنصرم، قبل ان تنتشر على شبكة الانترنيت وتفرض نفسها على أرض الواقع بكل التراب الفرنسي، بعيدا عن التأطير التقليدي للأحزاب والنقابات والتنظيمات المهنية، وإن كانت هذه الأخيرة قد التحقت مرغمة بهذا الشكل الإحتجاجي الجديد/القديم لكي لا تتجاوزها الأحداث التي باتت تقرر في العالم الإفتراضي قبل ان تُنزّل على أرض الواقع..

ولئن كانت حركة “السترات الصفراء”، وهو الإسم الذي حملته لأن المحتجون قرروا ارتداء هذه السترات “الفوسفورية” التي تُستخدم أثناء حوادث السير، قد وُلدت نهاية شهر اكتوبر المنصرم على خلفية ارتفاع الرسوم على المحروقات، إلا أن الشعارات التي رُفعت خلال الإحتجاجات طالت العديد من المجالات حيث رفعت شعارات ومطالب مختلفة بدءا بغلاء المعيشة وصولا تابع