mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

انتهى زمن العربدة.. رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي يفشل مناورة جزائرية ضد المغرب

imageأفادت مصادر صحفية، اليوم السبت، أن إسماعيل شرقي، الدبلوماسي الجزائري الذي يشغل منصب مفوض السلم والأمن بمفوضية الاتحاد الإفريقي، حاول إدخال فقرات معادية للمغرب في التقرير الذي قدمه للجنة السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي، غير أن مناورته، التي تثبت أنها تخدم أجندة الجزائر، باءت بالفشل.

وأضافت ذات المصادر، أن “ما كان من المفترض أن يكون طلقة مدفع، لم تكن في واقع الأمر إلا فقاعة!”، والأمر يشبه إلى حد ما الأخبار الكاذبة التي تدعي فيها البوليساريو أنها هاجمت مواقع على الجانب الآخر من الجدار الأمني المغربي، منذ تدخل القوات المسلحة الملكية لإعادة حركة المرور التجارية والمدنية في الكركرات وتأمين المنطقة يوم 13 نونبر 2020.

إسماعيل شرقي، رئيس مجلس السلم والأمن الذي سيغادر قريبا هذا المنصب الذي استغله لمحاربة المغرب، تضيف ذات المصادر، حاول مرة أخرى القيام بمناورة جديدة ضد المغرب. فقد تابع

وزير الداخلية الإسباني : التنسيق مع المغرب “في أفضل حالاته” حاليا

imageأكد وزير الداخلية الإسباني السيد فرناندو غراندي مارلاسكا، اليوم الجمعة بالرباط، أن التنسيق بين بلاده وبين المغرب يوجد حاليا “في أفضل حالاته”.

وأوضح المسؤول الإسباني في تصريح للصحافة، عقب لقائه مع نظيره المغربي، السيد عبد الوافي لفتيت، أن التنسيق والتعاون بين وزارتي الداخلية بالبلدين “يتسم بالثقة المتبادلة”ويشمل عدة مجالات خاصة محاربة الإرهاب والهجرة السرية والجريمة المنظمة.

وفي هذا الإطار أشار الوزير الإسباني إلى الوضع الحالي في جزر الكناري، التي تشهد وصولا للمهاجرين السريين، مبرزا أن الطرفين حددا خلال اجتماعهما إجرءات مختلفة لمواصلة العمل في محاربة الهجرة السرية والمنظمات الإجرامية.

وذكر الوزير أن هذه الإجراءت تأتي في إطار التعامل مع الوضع الجديد، لاسيما في ما يتعلق تابع

حكومة فلانسيا تدين الأعمال الصبيانية للبوليساريو التي استهدفت قنصلية المغرب

No hay descripción disponible.أدانت حكومة فالنسيا المستقلة، الأفعال التي اقترفها أزلام +البوليساريو+ أمام القنصلية العامة للمغرب بهذه المدينة الإسبانية.

وأكد بلاغ للحكومة الجهوية أن “مجلس فالنسيا العام يدين الأفعال التي ارتكبت، أثناء تجمع أمام القنصلية العامة للمغرب من قبل بعض الأفراد الذين دخلوا المبنى لمحاولة إزالة العلم المغربي، ما ينتهك حرمة وسلامة وهيبة مقر القنصلية”.

وأعرب السكرتير الجهوي للاتحاد الأوروبي والعلاقات الخارجية بحكومة فالنسيا، خوان كالابويغ، عن “أسفه العميق” لهذا الفعل.

ونقل البلاغ عن المسؤول الجهوي قوله “إنه عمل مخالف للقانون، ينتهك اتفاقيات فيينا ويمس بشكل مباشر حرمة وهيبة المقر القنصلي”.

وخلص البلاغ إلى أن خوان كالابويغ اتصل بالقنصل العام للمغرب في فالنسيا، السيد عبد الإله الإدريسي، للتعبير عن “تضامنه وإدانته لهذه الأعمال غير المقبولة”. تابع

رشيد فارس يثمن تدخل القوات المسلحة الملكية في الكركرات وينوه بالعمل الشجاع للقنصل العام للملكة المغربية بفالنسيا

المصطفى اسعد

في مكالمة هاتفية للمغرب الآن مع الكاتب العام للمواطنة و التعاون بالحزب الاشتراكي الإسباني ثمن السيد رشيد فارس السماحي التدخل الذي قامت به القوات المسلحة الملكية في الكركرات، والذي تم باحترام تام للشرعية الدولية.

وعبّر هذا الحقوقي عن دعمه و دعم أعضاء نادي الروطاري للصداقة المغربي الإسباني الذي ينتمي إليه لهذه العملية “التي جاءت للحد من حالة العرقلة التي نجمت عن تصرفات لا مسؤولة، ولإعادة حركة التنقل المدني والتجاري بممر الكركرات، الذي يهم كذلك أشقاءنا بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، التي تضررت من هذه الوضعية غير الشرعية”

وأضاف السيد رشيد فارس السماحي ان هذا الكيان الوهمي لم تعد له و لا لمرتزقيه لا دعامة و لا مصداقية بإسبانيا حيث لم تعد لهم مساندة لا من الأحزاب و لا من النقابات كما كان في تابع

إسبانيا ” تدين بشكل قاطع ” أعمال التخريب التي ارتكبها بيادقة جبهة البوليساريو أمام القنصلية العامة للمغرب في فالنسيا

مدريد

أدانت الحكومة الاسبانية ” بشكل قاطع ” أعمال التخريب التي ارتكبها اليوم الأحد بيادقة جبهة البوليساريو أمام القنصلية العامة المغربية في فالنسيا .

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية في بيان ” إن إسبانيا تدين بشكل قاطع الأعمال التي ارتكبها اليوم الأحد بعض المشاركين في تجمع (…) أمام القنصلية العامة للمغرب في فالنسيا ” .

وأكدت وزارة الخارجية الإسبانية أن هؤلاء الأشخاص الذين أصابهم السعار اقتحموا مبنى القنصلية في محاولة لوضع علم ما يسمى ب ( الجمهورية الصحراوية ) ” ما شكل انتهاكا لحرمة وسلامة وأمن مقر القنصلية ” .

أكد المصدر نفسه أنه ” لا يمكن لأية مظاهرة تنظم في إطار الحق في التجمع أن تتحول إلى تابع