mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

مستعدون لبحث مقترح ترامب بشأن معاهدة جديدة لنزع السلاح النووي

180411072715-01-trump-putin-file-full-169أعلنت الخارجية الروسية أن موسكو مستعدة لبحث اقتراح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حول عقد معاهدة جديدة بشأن نزع السلاح النووي.
وقال مصدر في الوزارة لـ “إنترفاكس”: “في ظروف تهديدات جديدة تأتي من الجانب الأمريكي، سنعمل كل ما هو مطلوب لضمان أمننا.. لكننا مستعدون لاستئناف الحوار الذي قطعته واشنطن حول الاستقرار الاستراتيجي، بما في ذلك النظر في مقترحات محددة قد تأتي في تطوير تصريحات دونالد ترامب حول معاهدة جديدة بشأن نزع الأسلحة النووية”.

وأضاف المصدر أن موقف واشنطن الضبابي من إمكانية تمديد معاهدة الأسلحة الهجومية الاستراتيجية، والتي تنتهي مدة سريانها في فبراير 2021، “يثير القلق إزاء مصير الاستقرار الاستراتيجي”. تابع

فرنسا تجدد موقفها الداعم لحل سياسي عادل

filesجددت فرنسا اليوم الخميس ” إرادتها في أن يتم تنفيذ حل سياسي عادل،دائم ومقبول من لدن الاطراف”، لقضية الصحراء، معتبرة ان مخطط الحكم الذاتي يشكل “أساسا جديا وذا مصداقية للمفاوضات”.

وقالت الناطقة باسم وزارة أروبا والشؤون الخارجية الفرنسية في لقاء مع الصحافة عبر البوابة الالكترونية للوزارة أن ” فرنسا تشيد بتبني القرار 2468 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الذي يجدد مهام بعثة المينورسو.وتذكر بدعمها التام لهذه البعثة، التي تضطلع بدور أساسي لفائدة السلم والاستقرار في المنطقة.”

واضافت المتحدثة أن “فرنسا تجدد ارادتها في ان يتم تنفيذ حل سياسي عادل،دائم ومقبول من قبل الاطراف.وتعتبر في هذا الصدد ان مخطط الحكم الذاتي الذي تقدم به تابع

لا خوف على مغاربة إسبانيا من نتائج الانتخابات، بل هي مؤشر لتعزيز العلاقات بين البلدين

51904332_10217638722430501_6873677093721341952_nترى “ماريا تروخيو” وهي وزيرة السكنى سابقا في حكومة ثاباطيرو وأستاذة جامعية في القانون الدستوري ومستشارة حاليا في التربية بالسفارة الإسبانية بالرباط ، أن نتائج الإنتخابات التشريعية التي جرت يوم 28 أبريل 2019 ستساهم في تعزيز العلاقات المغربية ـ الإسبانية في العديد من المجالات، مؤكدة على أنه لا خوف على مستقبل المهاجرين والطلبة المغاربة بإسبانيا، والمزيد من التفاصيل في هذا الحوار:

. ماهي القراءات الممكنة في نتائج الإنتخابات التشريعية الإسبانية التي جرت يوم الأحد 28 أبريل الجاري ؟

.. الإنتخابات التشريعية الإسبانية أسفرت عن فوز الحزب الإشتراكي العمالي الإسباني بقيادة بيدرو سانشيز بالمرتبة الأولى، وهو فوز مهم جدا، حيث أنه لأول مرة بعد عشر سنوات، لم يحتل الحزب الإشتراكي العمالي الإسباني الصدارة في الإنتخابات الماضية تابع

بيدرو سانشيز:فاز الاشتراكيون في الانتخابات ومعهم فاز المستقبل وخسر الماضي

_spainssocialistpar17718168_eb2595a7 فاز رئيس الوزراء الاشتراكي الإسباني بيدرو سانشيز أمس الأحد في الانتخابات التشريعية بدون تحقيق أغلبية مطلقة، بينما يستعد اليمين المتطرف لدخول البرلمان للمرة الأولى منذ عقود.

وأعلن سانشيز فوزه قائلا لأنصاره المبتهجين من على شرفة مقر الحزب في مدريد “فاز الاشتراكيون في الانتخابات ومعهم فاز المستقبل وخسر الماضي”، مضيفا أنه سيسعى لتشكيل حكومة موالية لأوروبا، وأن الشرط الوحيد لتشكيل الحكومة يتمثل في احترام الدستور وتعزيز العدالة الاجتماعية.

وبعد فرز 99% من الأصوات، حصل حزب سانشيز الاشتراكي على نحو 29% من الأصوات وعلى 123 نائباً، أي أكثر بكثير من النتائج التي حققها في انتخابات عام 2016، لكنه ما زال بعيداً من الأغلبية المطلقة (176 من 350 نائباً)، مما يجبره على بناء تحالفات مع أحزاب تابع

ديبلوماسية القرب عمل وجهد من أجل الوطن الشريفة سلوى بشري

57070881_2425453774153565_9197434252612861952_oلقد حققت المرأة العربية بصفة عامة والمغربية بصفة خاصة, قفزة نوعية في جميع المهام، وخاصة في العمل الديبلوماسي فمن النساء المغربيات اللواتي استطعن العمل في المجال الديبلوماسي بنجاح، ومن بينهن السيدة سلوى بشري القنصل العام للمملكة المغربية بطاراكونا -ليريدا-اراغون بالمملكة الإسبانية. فالمغرب يعد في طليعة البلدان العربية والإسلامية في ما يخص إدماج المرأة في العمل الديبلوماسي، حيث أن الدبلوماسية سلوى بشري تقوم بدور بارز وريادي في هذا المجال وفي خدمة للجالية المغربية المقيمة بهذه الجهة، وقد أكدت حضورها كقنصل عام للمغرب بطاراكونا- ليريدا -اراغون حضورها المشرف بفضل ما تتمتع به من كفاءة عالية وإمكانيات مهنية، كما ابانت عن دينامية واضحة وعمل دؤوب وقدرة على التواصل والتفاوض، والاهتمام البالغ بقضايا الجالية المغربية.وسجلت حضورها المتميز والمشرف لوطنها و اسماع صوت المغرب والدفاع عن قضاياه لذى المؤسسات الحكومية الإسبانية. ولهذا جاء اختيار المؤسسة المتوسطية للتعاون والتنمية تابع