mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

أكادميون يسلطون الضوء على مسيرة عقدين من حكم جلالة الملك

files (1)يشهد كتاب وأكاديميون وأولو الخبرة والرأي في التحليل الإستراتيجي من خلال كتب وإصدارات سلطت الضوء على 20 سنة من حكم الملك محمد السادس، أن جلالته وبفضل رؤيته الحكيمة أرسى دعائم مهمة جعلت من المملكة المغربية خلال العقدين الأخيرين منارة إشعاع توزع على محيطها العربي والإفريقي والعالمي .

فالكاتب الفرنسي شارل سان برو وفي كتابه “الملك محمد السادس أو الملكية بعيدة النظر”، رسم صورة عن التعاون بين باريس والرباط في عهد محمد السادس، مؤكدا على أن المغرب عرف تحولات كبيرة في السنوات العشرين الماضية، حيث وضع جلالة الملك رؤية حديثة للتغيير مع احترام استمرارية عمل أسلافه، مؤكدا على أن الأمر يتعلق بملكية نشطة وديناميكية تتكيف مع تحديات العصر.

فجلالة الملك حسب الكاتب الفرنسي مستعد للاستجابة لتحديات العالم الجديد، خاصة في مجال العلاقات الدولية وبشكل خاص مع فرنسا، مشدادا على أن “هناك دولتين لهما نفس المسار التاريخي المثير للاهتمام أيضا، فقد ولد كلاهما منذ أكثر من ألف عام، وإرادة السلالات الملكية في المغرب وفي فرنسا أسست هذين البلدين، اللذين كانا تابع

رئاسة المغرب لمجلس السلم والامن بالاتحاد الافريقي

filesكتبت البوابة الإلكترونية المالية(ماليجت)، أمس الجمعة، أن رئاسة المغرب منذ فاتح شتنبر 2019 وللمرة الأولى، لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، هو منصب تستحقه المملكة للجهود المتواصلة التي تبذلها لضمان السلم والامن داخل أسرتها الإفريقية.

وقال كاتب المقال ،إن “هذه الرئاسة ، دليل قوي، لأن المغرب ظل طويلا خارج الاتحاد الإفريقي ، الذي تركه في سنة 1984 للاحتجاج على دخول الجمهورية الصحراوية الشبح، ليبصم سنة 2017 على عودة قوية داخل الأسرة الأفريقية”.

ومن الضروري، يضيف المصدر، “الاعتراف بأن المغرب قد أظهر مرة أخرى، على نطاق واسع، دبلوماسيته من خلال توليه رئاسة هذه الهيئة التابعة للاتحاد تابع

النقابات تتوعد الحكومة بمواجهة قوية لقانون الإضراب

17342819_614758525384860_1894125563271572876_nبدأت بوادر التوتر بين النقابات الأكثر تمثيلية وحكومة سعد الدين العثماني، تظهر في الأفق من جديد على خلفية الخلاف المتواصل حول مشروع القانون التنظيمي للإضراب. فقد كشفت مصادر نقابية في اتصال مع “تيلي ماروك” عما قالت إنها حركية وسط النقابات استعدادا لدخول اجتماعي “ساخن” في مواجهة الحكومة بغرض الضغط عليها من أجل سحب القانون التنظيمي للإضراب من البرلمان وإرجاعه إلى طاولة الحوار الاجتماعي بين الطرفين، خصوصا بعد المراسلة التي وجهتها النقابات الدولية، منها الاتحاد الدولي للنقابات واتحاد النقابات العربية للحكومة تطالبها فيها بسحب المشروع مثار الخلاف، وتعتبره تضييقا على الحقوق النقابية للعمال والموظفين والأجراء. تابع

لفتيت يجري مباحثات مع وزير الداخلية الإسباني

filesأجرى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، اليوم الأربعاء بالرباط، مباحثات مع نظيره الإسباني، فرناندو غراندي مارلاسكا، تمحورت حول تعزيز التعاون الثنائي في مجالات الهجرة ومحاربة الاتجار بالمخدرات والإرهاب.

وخلال ندوة صحافية أعقبت هذا اللقاء، وصف السيد لفتيت العلاقات القائمة بين المغرب وإسبانيا بـ “الممتازة”، مضيفا أن البلدين يتخذان القرارت التي تهمهما في إطار “تعاون وثيق”.

وأبرز لفتيت أن مباحثاته مع السيد مارلاسكا تطرقت إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، لاسيما الهجرة ومحاربة الاتجار في المخدرات والإرهاب.

من جهته، أشاد الوزير الإسباني بالتعاون “المباشر والصادق” بين البلدين في مجالات محاربة الهجرة السرية والإرهاب والجريمة المنظمة.

ووصف السيد مارلاسكا حصيلة التعاون بين مدريد والرباط في هذه المجالات بـ “الإيجابية”. تابع

مجلس الشيوخ البرازيلي يعتمد ملتمسا بدعم مبادرة الحكم الذاتي

Nasser-Bourita-صادق مجلس الشيوخ البرازيلي بأغلبية ساحقة على ملتمس بدعم المبادرة المغربية للحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية والتي “تحترم الوحدة الترابية والسيادة الوطنية للمملكة”.

وأحال رئيس مجلس الشيوخ، دافي ألكولومبري، اليوم الأربعاء على وزير العلاقات الخارجية البرازيلية، هذا الملتمس المؤيد لمقترح الحكم الذاتي الذي تقدمت به المملكة من أجل التوصل إلى حل سياسي توافقي ومستدام للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وتنص الوثيقة، التي حظيت بمصادقة 62 من مجموع 81 عضوا بمجلس الشيوخ، بالخصوص على أن “دعم البرازيل للمقترح المغربي للحكم الذاتي سيكون منسجما مع قرارات مجلس الأمن التابع للامم المتحدة ومتماشيا مع موقف المجتمع الدولي من أجل البحث عن حل سياسي واقعي وتوافقي لهذا النزاع الإقليمي”.

وأبدى في هذا الصدد أعضاء مجلس الشيوخ الموقعين على الملتمس (يمثلون مجمل المشهد السياسي بالبلاد ويتوزعون تابع