mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

حسن شاكر: الحاجة إلى ” المبادرة المدنية ” من أجل مشاركة سياسية لمغاربة العالم..

حسن شاكر: الحاجة إلى " المبادرة المدنية " من أجل مشاركة سياسية لمغاربة العالم...حسن شاكر
من بين حسنات هرولة بعض ممثلي الأحزاب المغربية بالمهجر في يناير 2021، الى مُلاقاة أمناء أحزابهم و بعض المؤسسات المغربية… هو ردة الفعل الغاضبة للعديد من الفعاليات الجمعوية والحقوقية و الإعلامية… المستنكرة لتوقيث الرحلة و المستاءة من الخطوة الغير بريئة لتلك التنسيقية و التي وُصِفَت بالبحث عن مناصب ” ريعية ” تحت ذريعة الترافع عن حق المشاركة السياسية للجالية…رغم أن لا أحد من الجالية كلفها بذلك أو طلب منها أو انتخبها لتمثيله أمام تلك المؤسسات و الأحزاب..
إذ لو كان هذف رحلة التنسيقية هو الاجتماع مثلا مع أحزابهم أو وزارة الداخلية … للترافع عن تخصيص ميزانية سنوية لتلك الفروع بالمهجر ، أو الترافع من أجل تخصيص موارد مالية لتسيير الأجهزة و المقرات بدول الاستقبال…فإن لا أحد كان سيعترض على ذلك لأننا سنكون أمام شأن حزبي تنظيمي / داخلي… لكن مرد الاحتجاج هو لكونهم يترافعون من أجل مطلب دستوري لخمسة ملايين مهاجر بدون إذنهم… كما انه يدخل في مجال السطو على حق المهاجرين … تابع

أسبوع الخردة

La imagen puede contener: una persona
بقلم ذ. المصطفى القادري ـ لندن

عندما يتدنى المستوى ويتهاوى ما تبقى من أعلام القيم والمبادئ، إلى درجة تدفع بالمقامات السياسية و المدنية من المغتربين بالمهجر نحو الإنسحاب من فضاء موبوء، أضحى يصيب الشرفاء بالغثيان لشدة ما ينبعث منه من روائح نتنة. وإن كان الأدهى والأمر أن يجد البعض منهم مرغما على تسطير أسمائهم التي تنتمي إلى أسر عريقة في نضالاتها على الورق إلى جانب الخردة السياسية التي عثر عليها لشكر خلال إحدى فتوحاته الدونكيشوطية بأرض الإسبان، ليقوم لاحقا بطلائها بلون ذهبي واهما أنه بفعلته سيضمن الغطاء الذي يستر نزواته أو ربما هي ممارسة تدخل في إطار رد الجميل للخدمات

المهزلة تتعاظم عندما تصبح الخردة السياسية بجرة قلم وبأمر من الزعيم اليساري بوحناك، حاضرة في إجتماعات على أعلى المستويات بحسب ما ورد في بلاغ التنسيقية الأوروبية تابع

عالم جديد يناديكم

imageرشيد نيني
لا أحد يمكن أن يزايد على المغرب والمغاربة بخصوص القضية الفلسطينية. كما إنه لا أحد لديه الحق لإعطاء المغرب والمغاربة دروسًا حول فلسطين والقدس.

المغاربة هم الشعب الوحيد الذي لديهم باب باسمهم في القدس يخلد لتضحياتهم عندما هبوا لنجدة صلاح الدين الأيوبي دفاعا عن الأقصى، فبنى لهم هذا الأخير حارة باسمهم وحينما سئِل من قبل حاشيته عن سبب إسكان المغاربة بهذه المنطقة، أي عند السور الغربي للمسجد الأقصى، وهي منطقة سهلية يمكن أن يعود منها الصليبيون مجددًا لسهولة الدخول عبرها أجاب بقوله : “أسكنت هناك من يثبتون في البر، ويبطشون في البحر، من أستأمنهم على هذا المسجد العظيم، وهذه المدينة”.

والمغاربة هم الجيش الوحيد الذي ترك أحسن قادته العسكريين في 67 و 73 دفاعا عن فلسطين والجولان وسوريا. والمغرب والمغاربة هم من استمروا في دعم الفلسطينيين ماديا تابع

رشيد فارس سماحي.. السياسي الغيور والكفاءة المغربية العالية .. أيقونة مغاربة إسبانيا دفاعا عن الكركرات

رشيد فارس سماحي.. السياسي الغيور والكفاءة المغربية العالية .. أيقونة مغاربة إسبانيا دفاعا عن الكركراتعبد الرزاق الزرايدي بنبلبوط*

هو من خيرة وأبرز كفاءات مغاربة الخارج، بالديار الإسبانية، رجل بيضاوي قح ينحدر من حي عريق بالعاصمة الإقتصادية للمملكة، وتحديدا من ابناء الحي المحمدي، حي النضال والمقاومة ضد الاستعمار.

إنه السيد رشيد فارس سماحي، شاب واعد، وإطار كبير، وفاعل سياسي متميز، يشغل منصب الكاتب العام للمواطنة والتعاون في الحزب الإشتراكي الإسباني بكاتالونيا في إسبانيا، رجل وطني، خدوم، منافح عن القضايا الوطنية حتى النخاع، ومدافع شرس عن الثوابت والمقدسات الوطنية، فاعل جمعوي، راكم خبرة كبيرة داخل المجتمع المدني الإسباني، فهو إطار كبير ومؤسس في جمعية الصداقة الاسبانية والمغربية بتاراغونا.

لا يمكن أن تتعرف على هذا الرجل الطيب، من دون أن تنحني له انحناءة احترام وتقدير، بهذه المناسبة أريد أن أتقدم إليه بجزيل الشكر وأصدق مشاعر الامتنان، فلم يشكر الناس لن تابع

من وحي المسيرة الخضراء : تدبير محكم من الملك محمد السادس الملهم نصره الله

الدكتور المصطفى بنعلة
لعل قارئ “ة” هذا العنوان قد تتناسل في ذهنه عدة اسئلة محرقة لعل من بينها ما الغاية من الكتابة عن ملك من البديهي انه عبقري وحكيم وشهرته فاقت الافاق ؟ وبهذه المناسبة أبادر للإجابة ثم أقول: ان جلالة الملك محمد السادس منذ كان وليا للعهد وهو يتسلح بعلامات النبوغ والنباهة والرؤية الى الامور بموضوعية وعقلانية لاسيما ان والده المغفور له الحسن الثاني لم يكن عاديا كباقي الملوك لما يمتاز به من فطنة وذكاء ومعرفة موسوعية وثقافة متنوعة ومن منا ينكر انه رحمه كان يحظى باعجاب شعبه وإعجاب غيره من الملوك والرؤساء وتقديرهم واحترامهم لانه كان مثالا للعبقرية والنضج السياسي وسرعة البديهة واتخاذ المواقف المناسبة في الوقت المناسب ، كما كان رحمه الله يحيط عائلته الملكية بصفة عامة بعناية فائقة و الأميرات والامراء بحنوه الابوي ورعايته المباركة بصفة خاصة بحيث كان شديد الحرص تابع