mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

الدكتور محمد ظهيري يكشف مناورات أحزاب اليمين الإسبانية ومعاناة الجالية المغربية بإسبانيا جراء وباء كورونا

عبد المجيد النبسي

 تداخل الاقتصادي بالسياسي في ظل الأزمات، ومناورات أحزاب اليمين في إسبانيا ودول الاتحاد الأوروبي لتغيير الخريطة السياسية داخل بلدانهم ومصير الاتحاد الأوروبي بعد انتهاء جائحة كورونا، ووضعية حوالي مليون مهاجر مغربي في إسبانيا بعد إغلاق 122 ألف شركة أبوابها وتسريح 900 ألف عامل، وكيف يتم دفن جثامين المسلمين في 35 مقبرة إسلامية في إسبانيا وفق اتفاق 1992 بين الحكومة الإسبانية والمفوضية الإسلامية بهذا البلد، كانت محاور مقابلة صحفية أجرتها جريدة «الاتحاد الاشتراكي» مع الدكتور المغربي محمد ظهيري ابن مدينة الفقيه بن صالح، الأستاذ الجامعي بجامعة كومبلوتنسي العريقة بمدريد، والخبير لدى الاتحاد الأوروبي في شؤون الهجرة إضافة إلى مجموعة من المهام العديدة التي يضطلع بها(تجدونها في سيرته الذاتية).

p كيف يعيش المهاجرون المغاربة في إسبانيا في ظل الحجر الصحي ؟
n المهاجر المغربي يعيش الحجر مثله مثل باقي الإسبان. تابع

لا أحد يملك الحقيقة؟

La imagen puede contener: 4 personasعزالدين هواري
إن لم تكن معي فلا يعني أنك ضدي، هذا منطق
العقلاء، أما إن لم تكن معي فأنت ضدي!! فهذا المنطق مرفوض أخلاقيا وإنسانيا.
طبيعتنا كبشر مختلفون لحكمة. «ولو شاء ربُك لجعل الناس أُمة واحِدة ولا يزالُون مُختلِفِين»
نختلف لاختلاف المفاهيم، وتباين العقول، وتمايز مستويات التفكير، الأمر طبيعي جدا، طريقة التفكير والمبادئ التي تشكل شخصية الإنسان تختلف من فرد لآخر هذا واقع.
فالاختلاف سنة كونية اقتضتها الحكمة الإلهية، ومن غير الطبيعي أن يولد اختلافنا في الرأي الكراهية والحقدوالسب والقدف الذي لا داعي منه.
ظروف الحياة تجبرنا على أن نتعامل مع مختلف أنماط الشخصيات، وهذا التعامل لا يعني أننا في اتفاق دائم معهم، تابع

ورش البناء الجمعوي بكتالونيا لن يقوم الا بالقضاء على التفرقة و التمزق

Image result for marocaine de mondeمحمد ياسر بوبكري/إسبانيا

“النخبة لا تحتمل بلادة الوسيلة بل تصنع ذكاء الوسائل”، هذا هو شعار الشرفاء في المرحلة، فإما أن تصنف النخبة أو من تعتقد نفسها أنها كذلك، ذكية و مبدعة و قابلة للسمو و التعالي عن التفاهات، و إما أن تتحول إلى تفاهة تلوكها الألسن و تتقاذفها صفحات و تدوينات نحو فوهات المجاري .
لماذا و صل الوضع بهؤلاء إلى زمن الردة في حب الوطن؟ لماذا امتلأت قلوبهم بحقد دفين و جاهر ؟ لماذا أجهزت البلادة على الذهن المغربي القاطن و على عقله المشهود له بالتوقد و اليقظة ؟
الملاحظ أن الذي سبر أغوار هذا الوضع، سيجد أكثر من سبب لكي ينتفض على البعض أو يغضب أو يحتج أو حتى يخطو خطوة خاطئة … ولكن لا شيء يبرر عقوق المغاربة لوطنهم الأم و تنكرهم لبلد اجدادهم و إرث أبنائهم و أحفادهم …
لا شيء يبرر احتماءهم بالمهجر للتنصل من وطنيتهم و الانطلاق في حملات التشهير و القدح و التبخيس، ولا تابع

النضال الفيسبوكي الجبان للذباب الإلكتروني ضد المغرب و المغاربة في كتالونيا

Resultado de imagen de amistad españa marruecosمحمد ياسر بوبكري/ إسبانيا

انبرت مرة اخرى الأصوات النكراء التي تنهش في عرض الوطن و شرف الدبلوماسية في محاولة بائسة للنيل من السلطات المغربية، فيما اعتادت بعض البلديات الكتلانية المعروفة بعداوتها و عدائها التقليدي للمغرب و وحدته الترابية و انتصابها مدافعة عن شرذمة البوليساريو.
السؤال الذي يطرحه الرأي العام المغربي ببرشلونة هو، ماذا فعل هؤلاء الأقزام و أعداء الوطن لاقناع البلديات او حتى الاتصال بأعضاء مجالسها او حتى استنكار تصرفاتها ؟؟؟
ماذا فعل هؤلاء الأقزام لدعوة المواطنين الشرفاء و هم كثر للتصدي لأعداء الوطن وهم قلة قليلة ؟؟

ماذا فعل اقزام الفيسبوك و كلاب النيت و ذباب الشاشات و خنز مراحيض الويفي غير التعرض بالخبث و الدنائة و المسخ للأشراف و التجريح و التدخل حيث لا يجب و التحدث فيما لا يعني ….

المواطنون الأفذاذ و الأشراف فطنوا الى أن هؤلاء هم أعداء النجاح و أعداء الوطن، و الكل اصبح يدرك أن من يتحدث تابع

من يرى في نقدنا لبوصوف تشهيرا، فأبواب المحاكم مشرعة لهم وله

د. يحيى اليحياوي
أحترم النقد الجاد والنقاد الجادين…لا أعير قيمة لكلام أشتم فيه رائحة التملق والمداهنة، أو صادر عن جهة تهوى تغليف الحق بالباطل…كتبت عشرات التدوينات عن عبد الله بوصوف، أمين عام مجلس الجالية المنتهية ولايته منذ 8 سنوات و 59 يوما…حقي المطلق ومارسته…انبرى لي بعض النطيحة والمتردية بدعوى أنني “أشخصن” النقد، وأتطاول على مقام وحرمة مسؤول دستوري …البعض طالب، بتحريض من بوصوف حتما، بمقاضاتي بدعوى التشهير، بغاية ترهيبي وثنيي عما أنا فيه…حقه، فليمارسه …أشار علي هؤلاء “الفهماء” بأن أركز النقد على المؤسسة وأن أترك شخص من يقوم عليها جانبا …وهذا صحيح، إلا في حالة واحدة، حالة بوصوف ومجلس الجالية … لماذا؟ لأن الرجل تجاوز عهدته بأكثر من 8 سنوات ولا يزال كابسا على أنفاس الجالية…لأنه أطاح برئيس شرعي لا يزال حيا يرزق، وجمد صلاحياته بالجملة والتفصيل …لأنه استبعد كل أعضاء الجمعية العمومية، وبدأ يصمم ويخطط ويبني ويشيد دون تداول معها، وهي صاحبة الصلاحية السيادية الحصرية في القرار، استراتيجية وميزانية وأمرا تابع