mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

من يرى في نقدنا لبوصوف تشهيرا، فأبواب المحاكم مشرعة لهم وله

د. يحيى اليحياوي
أحترم النقد الجاد والنقاد الجادين…لا أعير قيمة لكلام أشتم فيه رائحة التملق والمداهنة، أو صادر عن جهة تهوى تغليف الحق بالباطل…كتبت عشرات التدوينات عن عبد الله بوصوف، أمين عام مجلس الجالية المنتهية ولايته منذ 8 سنوات و 59 يوما…حقي المطلق ومارسته…انبرى لي بعض النطيحة والمتردية بدعوى أنني “أشخصن” النقد، وأتطاول على مقام وحرمة مسؤول دستوري …البعض طالب، بتحريض من بوصوف حتما، بمقاضاتي بدعوى التشهير، بغاية ترهيبي وثنيي عما أنا فيه…حقه، فليمارسه …أشار علي هؤلاء “الفهماء” بأن أركز النقد على المؤسسة وأن أترك شخص من يقوم عليها جانبا …وهذا صحيح، إلا في حالة واحدة، حالة بوصوف ومجلس الجالية … لماذا؟ لأن الرجل تجاوز عهدته بأكثر من 8 سنوات ولا يزال كابسا على أنفاس الجالية…لأنه أطاح برئيس شرعي لا يزال حيا يرزق، وجمد صلاحياته بالجملة والتفصيل …لأنه استبعد كل أعضاء الجمعية العمومية، وبدأ يصمم ويخطط ويبني ويشيد دون تداول معها، وهي صاحبة الصلاحية السيادية الحصرية في القرار، استراتيجية وميزانية وأمرا تابع

اليحياوي: بوصوف استخف بتوجيهات الملك وظل يتقاضى راتب كاتب دولة طيلة 12 سنة دون القيام بالمهام المنوطة به

اتهم يحي اليحياوي، الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي، عبد الله بوصوف، أمين عام مجلس الجالية المغربية بالخارج، بالاستخفاف بتوجيهات الملك محمد السادس، وبظهير تأسيس مجلس الجالية.
وتساءل اليحياوي، في تدوينة مطولة نشرها على حسابه على الفيسبوك، لماذا ظل بوصوف يتقاضى راتب كاتب دولة لأكثر من 12 سنة، ولم “يكلف نفسه حتى عناء وضع تصور أولي لتركيبة المجلس من بضع صفحات كما تشدد المادة 25 على ذلك، ويرفعها من ثمة للملك ليبث في أمرها؟…ما الذي دهاه طيلة هذه المدة وهو يدرك أن مرحلة البناء تستوجب جهدا في البداية، جسيم؟ ما الذي شغله حتى يتجاهل أمرا ملكيا لا يقبل المناورة ولا يستحمل التأخير؟”
وأضاف اليحياوي أن “عدم تقديم بوصوف للورقة التأطيرية المتضمنة لاقتراحات تشكيل مجلس الجالية بعد الاستشارات اللازمة، يدخل في خانة التقصير القصوى، و الإهمال وعدم تحمل المسؤولية الموجبين للعقاب”.
واسترسل اليحياوي متهما بوصوف ب “الاستهتار بثقة الملك، بعدم تنفيذ توجيهات صادرة عنه مباشرة، ومجسدة في ظهير ملكي بمثابة قانون، لا مندوحة من تطبيق بنوده دون تأخير”، يضيف المتحدث. تابع

وصول وهبي لقيادة البام كان منتظرا!

إعتبر المحام والناشط الحقوقي نوفل البعمري، ان وصول عبد اللطيف وهبي لقيادة حزب الاصالة والمعاصرة، كان منتظرا، ومن لم يتوقع ذلك فالاكيد انه لم يسبق له أن مارس التنظيم الحزبي.

وأضاف البعمري، ان الشيخ بيد الله لم يكن مرشحا منافسا حقيقيا لعبد اللطيف وهبي، فبيد الله كان ورقة بل آخر ورقة رمي بها لمناوشة او مفاوضة تيار المستقبل على الآتي من الاستحقاقات، ويمكن القول أن التعاطي التنظيمي والسياسي لبن شماس مع تيار المستقبل هو ما ساهم بشكل كبير في التمهيد إلى فوز وهبي، ولم يطرحوا افكارا أو برنامج بديلا كل ما قاموا به هو الرد على وهبي و تلقف تصريحاته خاصة الحوار الأخير بأخبار اليوم للتهييج عليه. تابع

إكراهات داخلية بالجزائر ستفرض عليها تسوية الخلاف مع المغرب

imageقال عبد الفتاح الفاتحي، مدير مركز إفريقيا والصحراء للدراسات الاستراتيجية، إن المغرب جاهز لكل محاولة لفتح الحوار مع الجارة الجزائر، فالمغرب ينهج سياسة اليد الممتدة مع الجزائر لتطبيع العلاقات وتسوية جميع الخلافات.

وأضاف الفاتحي أن الجزائر لا تريد أن تدخل في أي حوار مع المغرب، رغم التغيرات في المنطقة والتي تفرض تعاونا على جميع الأصعدة بين الجيران لتجاوز الصعوبات.

وأوضح الفاتحي أن هناك إكراهات داخلية تعيشها الجزائر ستفرض عليها تسوية الخلاف وتطبيع العلاقات مع المغرب، وبالتالي إعطاء نفس ودفعة للتعاون الثنائي، والتطلع لمستقبل أفضل سينعكس إيجابا على كلا البلدين والمنطقة برمتها.

وكانت النشرة المسائية على “دي دبليو” خصصت أمس فقرة للحديث عن مستقبل العلاقات بين المغرب والجزائر وعن إمكانية أن يمد كل من البلدين يدهما لتسوية قريبة بخصوص الحدود والتوترات بينهما، واستضافت كل من تابع

تحروا الصدق وكفى من المغالطات

La imagen puede contener: una persona, de pie y textoعبد الرزاق الزرايدي بن بليوط

عزيز أخنوش يعرف القصد والمقصد، ويعي جيدا ما يجب قوله وما لا يجب قوله، بتعبير أصح لا يمكن اليوم التواطؤ مع من يحرق العلم الوطني، ولا يمكن اليوم أن نغض الطرف على من يريدون الوصاية على المغاربة، ولا يمكننا اليوم كذلك بأن تمس قيمنا قيم تمغرابيت، ولا يمكننا كذلك بأن نسمح على من يتجرأ على وحدتنا الوطنية.

فتوابث أمتنا معروفة ومعالم الأحرار مرسومة والتربية على القيم هي التي تجعلنا نتكلم ونهتف ولا نتردد فالاخ عزيز وطني غيور يحب المغرب من صحراءه حتى بوغازه يقف مع الصغير والكبير، ويده ممدودة للفقراء والمساكين، مشجع أيما تشجيع للشباب والأطر و والكفاءات، ويحب من يؤمن بشعارنا الخالد الله الوطن الملك… فتحروا الصدق يا أولي الالباب.

إن لغة إعادة التربية ليست انتقاصا من أحد، إنها ثقافتنا الشعبية الأصيلة تابع