mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

حوار وطني حول التطرّف

como_viajo_a_marruecosيونس محاهد

من المؤكد أن هناك فئات من المجتمع المغربي، تعيش حالة من الذهول والصدمة تجاه الجريمة الوحشية التي ارتكبت في حق السائحتين الإسكاندفيتين، غير أَنَّه ليس مؤكداً أن هذا الموقف شامل وجامع لكل المواطنين المغاربة، رغم أن الكثيرين قد يعبرون علانية عن رفض الإرهاب، لكن هذا لا يعني أنهم أحدثوا قطيعة تامة مع الخلفيات الإيديولوجية/الخرافية، التي يروجها الفكر الظلامي، عبر الجمعيات الدينية والدعاة وقنوات الجهل وشبكات التواصل المتخصصة في الإستقطاب للتطرف الإسلاموي…
ويمكن القول، إن هذا العمل الإرهابي الذي حصل في إقليم الحوز، يحمل رسائل في غاية الخطورة، الرسالة الأولى، هي أن العملية تتجاوز كل العمليات الإرهابية، التي ارتكبت سابقاً في المغرب، لأنها تحمل توقيع ما يسمى ب”الذئاب المنفردة”، وهي صيغة جديدة من العمل الإرهابي، تتشكل خلاياها من شخص أو أشخاص قليلين، ما يجمعهم مع التنظيمات الإرهابية، مثل “داعش”، هو الولاء الإيديولوجي، تابع

حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان

46513335_2206119192968262_7674822952671510528_nعبدالكريم القيشوري/ المغرب

يسعدنا أن نقدم في موقع mdm24 press لعشاق ومحبي القصيد والموسيقى من أهل الإبداع والفن ؛ حوارا خاصا مع المبدعة المتعددة ؛ الشاعرة المجددة؛ الروائية المبصرة والناقدة الحصيفة التي تمتح تيماتها من الحنين والعطف؛ والغضب والثورة؛ والضياع والصمت وتحكي عن الرحيل والانتماء والغربة والوطن.. وتدافع عن حقوق المرأة والقضية النسائية؛ عازفة البيانو والمؤهلة للعلاج بالفن “الرسم والموسيقى”(ثيرابيا) . التي تكتب بقلبها. الإنسانة التي تلد القصيدة.وتعتبر الكلمة أقوى من طلقة الرصاص في اختراق الحدود والحواجز.. إنها الكاتبة الأديبة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان من قرية عسفيا جبل الكرمل قرب حيفا بفلسطين.
– ليسانس تاريخ عام .
ماجستير لغة عربية تخصص أدب.
ترجمت قصائدها للعديد من اللغات : العبرية ؛ الفرنسية ؛ الإنجليزية ؛ الإسبانية..
كان لنا حوار معها حول تجربتها الإبداعية والحياتية وأشياء أخرى لنتابع :
——————————————-
س1- اجتمع في المبدعة هيام مصطفى قبلان ما تفرق في غيرها. شاعرة/روائية/قاصة/ ناقدة/ مربية/ إعلامية. ما الخيط الناظم الذي يجمع بين هذا العقد ؟ تابع

هو دمي إذن…….

22140968_1443197515766429_7565136519919321408_nبديعة الراضي

الصراخ الذي وصل بقوة إلى مسامعي ذلك المساء، وأنا ممددة على السرير الوحيد في قاعة الاستقبال بمستشفى الرازي ببرشيد، كان أقوى بكثير من اصطدام سيارة من الحجم الكبير بسيارتي التي أوقفتها عند نقطة الأداء ببسكورة من أجل تأدية تسعيرة المرور في الطريق السيار بين برشيد والدار البيضاء، نتج عنها إصابة في عنقي تلزمني الفراش وتعليمات صارمة من الطبيب المختص أشك في الانضباط إليها.
لم يسعفني جسدي، الممتد بالفعل والقوة على ذلك السرير اليتيم بالقاعة الوحيدة في مستشفى بحجم التردي الملتصق به، على النهوض، وهو التردي الذي سيمتد حكيه في لغتي حد إيصاله إلى كل هؤلاء الذين جعلوا الوضع الصحي في بلادنا وصمة عار في جبيننا، بل نقطة سوداء غطت معالمها ذلك البياض الذي نحلمه، هو الوضع الذي أسال دموع الرجال، ومنها تلك التي تحولت إلى عويل وصراخ لرجل فقد زوجته تابع

اذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه فكل رداء يرتديه جميل

18620346_317415072025093_2371456917844394373_nد المصطفى بنعلة
شكرا لجميع الاخوان والاصدقاء من كلا الجنسين بمختلف مستوياتهم ومشاربهم الذين قاسموني تلك الشرارة التي انتفضت من دواخلى دونما سابق اشعار اوتهييء نفسي “كما ينتفض الطير بلله القطر “وهي تستحثني على احياء ذكرى وفاة ابي رحمه الله”السي محمد بنعلة” الذي خلف وراءه سجلا مقاوماتيا حافلا بحقائق ومعطيات اخترت منه نتفا وشذرات مختصرة لاسهاماته لكنها معبرة وذات حمولة رمزية وتوثيقية إلى جانب اسهامات أفراد الشعب المغربي فرادى وزرافات كل بطريقته لان من لم تتح له فرصة ان يقاوم فعليا قاوم معنويا ولو بالدعاء على المستعمر بالاندحار والخزي والمذلة، وتوقه إلى أن يرى وطنه المغتصب قد تحرر من براثن الاستعمار ودرن الخونة ونتاءة الوصوليين الذين لا تنقطع لهفتهم ومناوراتهم كما ان تركتهم وأتباعهم فراخ المستعمر مازالت رائحتهم متضوعة تزكم الانوف و تطالع هذا الشعب الأبي بدعوات باطلة ونوايا مبيتة وماكرة تسيء إلى مقوماتنا محاولين هدم ما أسسه واصل له تابع

فضيحة الماستر ، “الشجرة التي تخفي الغابة “

FB_IMG_1535543140923ذ محمد الدريج
:..”بعد فضائح جامعاتنا المغربية والعربية عموما ، وآخرها فضيحة البيع والشراء في الماستر ،وبعد النتائج الهزيلة والمراتب المهينة التي تحتلها جامعاتنا ضمن ترتيب جامعات دول العالم ، حان الوقت في نظري، لنشر ودعم ثقافة التقويم المستمر و إحداث آليات المراقبة والاعتماد الأكاديمي للجامعات ومؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي.

وأقدم فيما يلي وباختصار ، و كمساهمة مني في تحقيق ذلك، مقترحا ببرنامج متكامل نسبيا ، ،شرعت في إنجازه منذ مدة ، لإصلاح وتطوير القطاع ، يتضمن ثلاثة أجزاء :
الجزء الأول : “إشكالات تعيق تطور التعليم العالي في بلادنا”
لاشك أن الجامعات المغربية والتعليم العالي عموما، تحتاج إلى إصلاح جذري يقوم على أسس مختلفة تماما عما كان وما يزال سائدا إلى حد الآن، سواء من ناحية رسم الرؤية والاستراتيجية والغايات أومن حيث تحديد المضامين والآليات والوسائل والتجهيزات تابع