mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

القمر الصناعي “محمد السادس – ب” .. المغرب يسخر الفضاء لخدمة التنمية

files (1)بعد إطلاقه القمر الصناعي الأول “محمد السادس -” أ” الذي وضع المغرب ضمن مصاف البلدان الكبرى التي غزت الفضاء،جاء دور القمر الصناعي الثاني “محمد السادس – ب” الذي أطلق بنجاح ليلة الثلاثاء – الاربعاء من طرف (أريان سبايس) عبر منصتها ((فيغا) بقاعدة كورو بغويانا الفرنسية.

ويعتبر القمر الصناعي “محمد السادس- ب”، الثاني ضمن برنامج فضائي قرره جلالة الملك محمد السادس سنة 2013، حيث أسندت مهمة إنجازه التي استغرقت مدة خمس سنوات، لمركز “تاليس إلينيا سبايس” ول”إيرباص”.

وسيمكن القمران اللذان يتم تدبيرهما بشكل تام من قبل مهندسين وتقنيين مغاربة، استفادوا من تكوينات امتدت لفترات سواء داخل المغرب أو خارجه،من التقاط صور عالية الجودة، علاوة على أن تكاملهما سيسمح بتقليص مدة إرسال الصور.

وبهذين القمرين أضحى المغرب، يتوفر على أحدث الأجهزة على المستوى التكنولوجي، من شأنها ان تمكنه من مراقبة افضل لترابه، ومن تحكم أحسن في موارده، ودينامية نموه، من خلال الاستفادة من الامكانيات الهائلة التي تتيحها صور تابع

رئيس الحكومة الإسبانية ووفد وزاري هام يحلون بالمغرب

_spainssocialistpar17718168_eb2595a7حل رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، اليوم الاثنين بالرباط، في زيارة عمل للمغرب يجري خلالها محادثات مع عدد من المسؤولين المغاربة.
وبعد أن استعرض تشكيلة من القوات الجوية الملكية أدت له التحية، تقدم للسلام على سانشيز كل من وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، المصطفى الرميد، ووزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، ووزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج.

كما تقدم للسلام على رئيس الحكومة الإسبانية كل من والي جهة الرباط – سلا – القنيطرة عامل عمالة الرباط، محمد امهيدية، ورئيس المجلس الجماعي لسلا، جامع المعتصم، وسفيرة المغرب في إسبانيا، كريمة بنيعيش، وشخصيات أخرى.

ويرافق اسانشيز في زيارته للمملكة، وفد هام يضم عددا من أعضاء الحكومة الإسبانية ومسؤولين سامين.

التحالف الدولي ب “تاراغونا” ينظم مسرحية فنية لفائدة الجالية المغربية

unnamed-1-2-850x491يسير الإيحيائي 
في إطار نشاطاته الثقافية والفنية التي تدعمها وزارة الهجرة،نظم التحالف الدولي للحقوق والحريات بتنسيق مع فرقة “شهاب للمسرح” عرضا مسرحيا بمدينة “تاراغونا” الإسبانية مساء أمس السبت تحت عنوان ” قنبولة” التي لعب فيها أدوار البطولة كل من الفنانين “سعد التسولي” ” فاطمة خير” ” بنعيسى الجيراري ” ” جواد الخودي “.
قاعة المسرح التي إمتلأت عن آخرها بسبب الحضور المكثف لأبناء الجالية المغربية المقيمة بالمنطقة وضواحيها عرفت كذلك حضورا مميزا للبعثة القنصلية والجمعيات المدنية وعدد من الشخصيات الأخرى التي تنتمي إلى عالم الفن والمسرح بالمهجر، حيث إستمتع الجميع بأجواء فكاهية من واقع المجتمع المغربي طيلة مدة العرض.
وفي كلمة ألقتها رئيسة التحالف الدولي للحقوق والحريات السيدة “عائشة الكرجي” فوق خشبة العرض،نوهت خلالها بالمجهودات التي تبذلها وزارة الجالية في تقريب الأنشطة الفنية والثقافية من مغاربة العالم المتعطشين لمثل هذه الزيارات، كما أثنت على كل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذه التظاهرة الفنية المتميزة. تابع

عرض مسرحي لفائدة نزلاء السجن المحلي بليريدا

46447531_1981475941932852_8864087383910383616_nزكرياء السروري
احتضن السجن المحلي بليريدا يومه الجمعة 16 نونبر 2018عرضا مسرحيا لفائدة نزلاء هذه المؤسسة تحت عنوان ( قنبوله) وهي من تقديم فرقه – شهاب للمسرح- لابطالها الاربع : الفنانة المقتدره فاطمة خير ،الفنان المبدع سعد التسولي ، الفنان البارع بنعيسى الجيراري والفنان النجم الكبير جواد الخودي.ومرافقة ابو الفنون المخرج الكبير ذ:الدشراوي.
وقد لقي العرض المسرحي المنظم وبحضور القنصل المغربي لمدينه تارغونا السيده :سلوى البشري رفقه الوفد القنصلي ،صحبه الإدارة المركزية للسجن المحلي بليريدا وعدد من ممثلي الجمعيات المحلية والإقليمية .استحسانا وتجاوبا من طرف جمهور النزلاء والحضور ، حيث خلل اختتام هذا الحفل البهيج بحفل شاي واطباق من الحلوى والعجائن المغربيه تقاسمها الجميع.

لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع “اليهود المغاربة”

12143090_181037858898373_42536633352149141_nينظم مجلس الجالية المغربية بالخارج، بشراكة مع مجلس الجماعات اليهودية بالمغرب، لقاء دوليا حول موضوع “اليهود المغاربة: من أجل مغربة متقاسمة”، من 13 إلى 18 نونبر 2018 بمراكش، تحت رعاية الملك محمد السادس.

ويهدف هذا اللقاء، بحسب المنظمين، إلى “تعزيز التعايش الذي طبع التاريخ المغربي منذ قرون بين مختلف الديانات، خصوصا بين المسلمين واليهود، وضمان نقل هذا الاستثناء إلى الأجيال الجديدة، وجعله رافعة للقيام بعمل مشترك من أجل محاربة كافة أشكال الإقصاء والوصم، والالتقاء حول المواطنة والهوية المغربية الغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية”.

وأشار المنظمون إلى أن اللقاء يهدف كذلك إلى “توسيع التفكير في وسائل الحفاظ على الهوية المغربية في الخارج من خلال الإحاطة بتساؤلات مثل: ماذا يعني أن يكون الإنسان مغربيا في القـرن الواحد والعشـرين عندما يعيش بعيدا عن الأرض التي ولد بها وعـن أصوله؟ كيـف نحافـظ على خصوصيتنا في بلدان الاسـتقبال؟ كيف يمكن للجاليات المغربية بالخارج أن تقوم بدور صلة الوصل وقوة اقتراح لتمتين الروابط بين البلد الأصلي وأرض الاسـتقبال؟ كيف نحافظ على الاستثناء المغربي والرقي به إلى مستويات عليا؟”. تابع