mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

أكثر من 70 ألف وفاة والإصابات تتجاوز المليون و200 ألف حالة

معظم حالات الإصابة والوفيات بسبب كورونا في القارة الأوروبية (الصورة أرشيف لمركز استقبال طوارئ في إسبانيا)أظهرت بيانات جمعها موقع “وورلد ميترز” الإلكتروني المتخصص في الإحصائيات لعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حول العالم أن عددها تجاوز المليون و274 ألفاً حتى صباح الاثنين (السادس من أبريل 2020).

وأظهرت بيانات الموقع أن عدد المتعافين يقترب من 265 ألفاً، وأن عدد الوفيات اقترب من 70 ألفاً . وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد حالات الإصابة، تليها إسبانيا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا والصين وإيران والمملكة المتحددة وتركيا وسويسرا.

وتجاوزت أعداد الإصابات في الولايات المتحدة 336 ألف إصاب، إلى جانب 9618 وفاة، فيما سجلت إسبانيا 131 ألف إصابة ونحو 12 ألف و600 وفاة. كما سجلت إيطاليا 129 ألف إصابة ونحو 16 ألف وفاة. أما الصين، البؤرة الأولى للفيروس، فسجلت 81 ألفاً و708 إصابة و3331 وفاة.
وفي أوروبا، القارة التي تسجل أكبر عدد من الوفيات، تبرز بارقة أمل في أزمة الوباء العالمي، فقد باتت تشهد تابع

“غوغل” تلغي الاحتفال بـ”كذبة أبريل” هذا العام في ظل أزمة كورونا

imageأفاد تقرير أن “غوغل” ستتخطى نكات يوم “كذبة أبريل” عبر منصاتها بسبب جائحة فيروس كورونا الجديد.

وكتبت مديرة التسويق في “غوغل”، لورين توهيل، في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى موظفي الشركة حصل عليها موقع “بزنس إنسايدر”: “في الظروف العادية، يعد يوم كذبة أبريل أحد تقاليد غوغل، ووقتا للاحتفال بما يجعلنا شركة غير تقليدية”.

وتابعت: “هذا العام، سنقوم بإجازة سنوية من هذا التقليد احتراما لجميع أولئك الذين يحاربون جائحة Covid-19. هدفنا الأعلى الآن هو أن نساعد الناس، لذلك دعونا نؤجل النكات لشهر أبريل من العام المقبل، والذي سيكون بلا شك أكثر إشراقا من ذلك”.

وكانت أول مشاركة لـ”غوغل” في مقالب يوم كذبة أبريل، في عام 2000، عندما زعمت الشركة إطلاق خدمة Google MentalPlex، وهي خدمة قراءة أفكار الشخص لمعرفة الشيء الذي يريد البحث عنه ليُوفر عليه عناء كتابة تابع

تسجيل 94 ألف إصابة بفيروس كورونا في إسبانيا

imageأكدت بيانات وزارة الصحة الإسبانية أن عدد حالات الوفيات الجديدة بلغ 849 حالة وفاة في ظرف 24 ساعة ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 8189 حالة منذ تفشي الوباء في البلاد مقابل 7340 حالة وفاة تم تسجيلها أمس الاثنين .
ويخضع 5607 من العدد الإجمالي للمصابين بوباء كورونا للعلاجات المكثفة بأقسام العناية المركزة بزيادة 376 حالة مقارنة مع أمس الاثنين في حين تماثل 19 ألف و 259 من المصابين للشفاء التام بزيادة 2479 مقارنة مع أمس .

وتعيش إسبانيا التي أضحت إحدى أكثر الدول تضررا بتفشي فيروس كورونا المستجد منذ 14 مارس حالة طوارئ صحية لمدة 15 يوما من أجل التصدي لانتشار هذا الوباء .

واعتمدت الحكومة الإسبانية يوم الجمعة الماضي في جلسة طارئة لمجلس الوزراء قرار تمديد حالة الطوارئ لمدة خمسة عشر يوما أخرى حتى 11 أبريل المقبل وذلك من أجل الحد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد .

كما وافقت الحكومة الإسبانية يوم الأحد الماضي خلال جلسة طارئة لمجلس الوزراء على إجراء يتم بمقتضاه وقف تابع

كيف ستبدو الحياة بعد أزمة كورونا

imageكشف علماء المستقبل عما قد يبدو عليه العالم بمجرد انتهاء أزمة فيروس كورونا الجديد.

وتحدّث موقع “ذي صن” البريطاني مع اثنين من علماء المستقبل المحترفين، اللذين يعتقدان أننا قد نشهد نهاية ما يُعرف بـ”9 إلى 5″، وغيرها من الأحداث.

– نهاية نظام العمل “9 إلى 5”

يعتقد توم تشيزرايت، الذي يتأمل في المستقبل، أننا سنشهد قريبا نهاية ساعات العمل العادية.

وفي حديثه مع “ذي صن”، قال توم: “ستدرك الشركات الذكية أن البشر ليسوا روبوتات، ودعونا نعمل بطرق أكثر إنتاجية. وهذا يعني تعيين يوم العمل تبعا لساعة جسمك، حتى تحصل على قسط كاف من النوم. العمل على دفعات ليست طويلة، وكسرها ببعض التمارين”.

– العمل المنزلي الجماعي الشامل تابع

انتشار الفيروس”كوفيد-19″:إيطاليا وإسبانيا الأكثر تضرراً

La imagen puede contener: 3 personas, calzadoتعدّ أوروبا أكثر قارة متأثرة بوباء “كوفيد-19” مع تسجيلها 20059 وفاة بين 337 ألفاً و632 إصابة، بحسب حصيلة أعدتها فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية السبت. ومع بلوغ الوفيات 9134 في إيطاليا و5690 في اسبانيا، باتت البلدان الأكثر تأثّراً بالفيروس على صعيد العالم، بينما يتركز فيهما نحو ثلاثة أرباع الوفيات في أوروبا.

وفي الولايات المتحدة، تجاوز عدد الإصابات عتبة المائة ألف، فيما بلغت الوفيات 1600 حالة. وباتت الدولة التي تسجّل أكبر عدد إصابات معلنة في العالم، متقدمة على إيطاليا والصين.

وفضلاً عن اعتماد الولايات المتحدة خطة إنعاش هائلة تتجاوز قيمتها الألفي مليار دولار لإنقاذ اقتصادها المهدد بالشلل، تعهدت دول مجموعة العشرين بضخ خمسة تريليونات لدعم الاقتصاد العالمي. أما أوروبا فقررت اتخاذ “إجراءات قوية” خلال أسبوعين، ما أثار خيبة أمل وغضب إيطاليا وإسبانيا، البلدين الأكثر تضرراً في القارة العجوز.