mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

فوضى في مطارات الجزائر إثر توقيف جميع رحلات

cc167e9e-54c7-469e-816f-4582ce7cc92eتشهد مطارات الجزائر حالة من الفوضى إثر إعلان شركة الخطوط الجوية الفرنسية “إيغل أزور” الجمعة توقيف جميع رحلاتها بسبب مشاكل مالية.

وتمثل السوق الجزائرية 50 في المائة من نشاطات الشركة حيث نقلت نحو مليوني مسافر في 2018.

وحذرت الشركة الفرنسية زبناءها الذين يمتلكون تذاكر رحلات ذهاب وعودة بعد يوم الجمعة من أنهم “سيضطرون إلى شراء تذكرة عودة جديدة مع خطوط جوية آخرى لأن الوضع المالي للشركة لا يضمن تسيير رحلات آخرى أو تعويضهم”.

وتفاقمت أزمات الشركة الفرنسية منذ بداية السنة الجارية حيث بلغت ديونها 50 مليون يورو.

ويعود تسارع الأحداث بالنسبة للشركة إلى تدهور التدفق النقدي، حيث يمتلك المتعامل حوالي 15 مليون يورو عالقة في الجزائر ومن الصعب إعادتها إلى فرنسا بسبب مشاكل التبادل النقدي ما بين البلدين، تابع

ارتفاع ضحايا إعصار “دوريان” إلى 43 قتيلا

articoأعلن مكتب رئيس حكومة الباهاماس، أمس الجمعة، أن الإعصار “دوريان” أودى بحياة 43 شخصا، موضحا أنه يخشى أن تكون حصيلة الخسائر البشرية أكبر من ذلك. وكانت الحصيلة السابقة تتحدث عن 30 قتيلا جراء هذا الإعصار الذي ضرب الجزيرة عندما كانت شدته خمس درجات، وهي الأعلى.

وقالت إيريكا ويلز كوكس، الناطقة باسم رئيس الحكومة في الباهاماس هوبير مينيس، لشبكة “ان بي سي نيوز” الأميركية “43 قتيلا. إنه العدد الرسمي إلى جانب العديد من المفقودين”.

وأضافت “نتوقع أن ترتفع الحصيلة بشكل كبير”.

وكان مساعد الامين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، أكد أن حوالى 70 ألف شخص في جزر الباهاماس بحاجة لمساعدة فورية بسبب الإعصار المدمر دوريان الذي اجتاح الأرخبيل، مشيرا إلى أن الاحتياجات تشمل الغذاء والمياه والخيم والأدوية. تابع

رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش يُحذر

cc167e9e-54c7-469e-816f-4582ce7cc92eحذّر رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق، مولود حمروش، من إستمرار “شبكات الولاء والإكراه والرشوة”، بُغية الاحتفاظ بالحق في تسيير السلطة لوحدها وحماية مناصبها وامتيازاتها، بل الأكثر من ذلك “الاستمرار في صياغة موقف الجيش وخريطة طريقه”.

وقال حمروش في مساهمة مطولة بعنوان “في الحوار وفي الوطنية” نُشرت بجريدة “الخبر” الجزائرية، الأربعاء 4 شتنبر، “اليوم تستمر نخب خائبة تُعشش في شبكات الولاء والإكراه والرشوة، بالرغم من هذه الكارثة، تستمر في محاولة الاحتفاظ بالحق في تسيير السلطة لوحدها وحماية مناصبها وامتيازاتها، مع إستمرار قطيعتها مع الشعب وانفصالها الاجتماعي والهوياتي”.

وأكد رئيس الحكومة الأسبق، حسب ما أورده موقع “كل شيء عن الجزائر”، أن “هذه الشبكات تريد أن تستمر في صياغة موقف الجيش وخريطة طريقه”، منبها إلى أن “هؤلاء ووسائل إعلامهم وامتداداتهم مازالوا يعملون على التجدد تابع

لجزائريون متشبثون بإسقاط نظام العسكر

cc167e9e-54c7-469e-816f-4582ce7cc92eخرج الجزائريون اليوم، في مسيرات ضخمة وذلك للجمعة الثامنة والعشرين على التوالي منذ انطلاق حراكهم الشعبي يوم 22 فبراير المنصرم.

وطغت الشعارات المطالبة برحيل نظام العسكر، على مظاهرات اليوم، حيث هتف المتظاهرون “دولة مدنية ماشي بوليسية” و”سئمنا من الجنرالات” و”الجنرالات إلى القمامة”..

وإلى جانب هذه الشعارات هتفت حناجر الجزائريين :”سلمية سلمية مطالبنا شرعية”، “كليتو البلاد السراقين”، الجزائر أمانة بعتوها يا الخونة” و”سيادة شعبية مرحلة انتقالية”..
وتأتي هذه المظاهرات لتأكيد رفض استمرار بقاء رموز عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في الساحة السياسية والحكومة الحالية، وكذا رفض استمرار مؤسسة الجيش في التدخل في شؤون البلاد منذ استقلال الجزائر سنة 1962 وانقلاب العسكر، بقيادة هواري بومدين(محمد بوخروبة)، على الحكومة المدنية الانتقالية التي كان يرأسها آنذاك تابع

رئيس البرازيل يرهن قبول المساعدات باعتذار الرئيس ماكرون

1494174380_697858_1494177448_noticia_normalقال الرئيس البرازيلي، غايير بولسونارو، إن بلاده لن تحصل على مساعدات من مجموعة السبع إلا إذا اعتذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ونقلت قناة “يورونيوز” الإخبارية عن بولسونارو قوله، اليوم الثلاثاء، “سأقبل المساعدات الدولية للمساعدة في إخماد حرائق غابات الأمازون.. لكن على الرئيس الفرنسي أن يعتذر لي أولا”.

ويأتي هذا التصريح عقب تصريح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ردا على سخرية الرئيس البرازيلي من زوجة الرئيس الفرنسي، حيث قال ماكرون: “أعتقد أن الشعب البرازيلي يشعر بالإحراج من سلوك رئيسه وآمل في أن يحصل على رئيس أفضل عاجلا”. وأعلنت قمة الدول الصناعية السبع، أمس، أن قادة هذه الدول وافقوا على تمويل فوري بقيمة 20 مليون دولار لمساعدة بلدان غابات الأمازون، لاسيما البرازيل في مكافحة الحرائق المستعرة في هذه الغابات، ويشمل التمويل أيضا دعم تابع