mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

تحالف الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني وبوديموس من أجل تشكيل حكومية ائتلافية في إسبانيا

Image result for psoe podemos

توصّل “الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني” وتحالف “أونيدو بوديموس” (متحدون نستطيع) اليساري، اليوم الثلاثاء، إلى اتفاق من أجل تشكيل حكومية ائتلافية في إسبانيا بعد الانتخابات العامة التي أجريت الأحد الماضي، حسبما ذكرت وكالة “إفي” الرسمية.

وكانتْ مُعظم استطلاعات الرّأي تكرّس تفوّق الأحزاب اليمينية المتطرّفة على حسابِ باقي المكوّنات السّياسية الأخرى التي يبدو أنها ماضيةٌ في خسارة مزيد من الأصوات، خاصة مع تصاعد المدّ القومي وانكماشِ دورِ القوى التقليدية.

ويأتي كلّ هذا وسطَ مخاوف من أنْ تطالَ تداعيات هذا الزّلزال “الانتخابي” الجاليات العربيّة عامة؛ والمغربية على وجه الخصوص.

وفاز حزب الاشتراكيين الحاكم في إسبانيا بمعظم المقاعد في الانتخابات، لكنه أخفق في تأمين أغلبية، في وقت أحرزت أحزاب اليمين مكاسب كبرى. وحلّ حزب الشعب في المرتبة الثانية، كما تمكن حزب فوكس اليميني المتطرف من مضاعفة عدد مقاعده ليصبح ثالث أقوى حزب في البلاد. تابع

البوليساريو يفقد حلفاءه تباعا في أمريكا اللاتينية

imageتواصل جبهة البوليساريو فقدان حلفائها في أمريكا اللاتينية تباعا، فبعد انشغال فنزويلا بمشاكلها الداخلية المتفاقمة، وسحب السلفادور اعترافها بـ”الجمهورية الصحراوية” الوهمية، قدم الرئيس البوليفي إيفو موراليس يوم الأحد استقالته تحت ضغط الشارع والجيش.

وتشهد دول أمريكا اللاتينية، على مدار السنوات الأخيرة، صعودا للأحزاب اليمينية، وتراجعا لنظيرتها اليسارية، التي تولت السلطة في غالبية هذه الدول خلال السنوات القليلة الماضية، وهي الأحزاب التي كان قادتها يقفون إلى جانب الجبهة الانفصالية.

وتخلى موراليس عن السلطة في بوليفيا بعد أن تخلى الجيش عنه، وكذلك بعد ساعات من إعلانه الدعوة لانتخابات رئاسية جديدة بعد أسابيع من الاحتجاجات ضد تزوير نتائج الانتخابات التي جرت الشهر الماضي.

وكان رئيس أركان الجيش البوليفي، وليامز كاليمان، قد طالب موراليس، يوم الأحد تقديم استقالته “من أجل صالح بوليفيا”، وقال “بعد تحليل الوضع الداخلي المتوتّر، تابع

المغرب وجنوب إفريقيا مدعوان للاضطلاع بدور رئيسي في الاندماج القاري

imageأكد سفير المغرب بجنوب إفريقيا، يوسف العمراني، في حوار مع صحيفة (ذي ستار) الجنوب إفريقية، أن المغرب وجنوب إفريقيا مدعوان للاضطلاع بدور رئيسي في الاندماج بالقارة الإفريقية.

وأضاف العمراني “نحن ندرك أن المغرب وجنوب إفريقيا هما أكبر المستثمرين في إفريقيا، وباعتبارهما مركزين إقليميين، فهما مدعوان للاضطلاع بدور رئيسي في عملية الاندماج بالقارة من خلال تعزيز المبادلات التجارية بين البلدان الإفريقية والاستثمارات اللازمة للنهوض بالتنمية وخلق رخاء مشترك”.

وفي سياق العلاقات التاريخية بين المغرب وجنوب إفريقيا، أبرز السفير أن هذه العلاقات تعود إلى الفترة التي سبقت عهد التمييز العنصري، عندما استقر نيلسون مانديلا مع أعضاء من حزب المؤتمر الوطني الإفريقي (الحاكم حاليا) في جهة وجدة، حيث لقوا كل الدعم من المغرب.

وفي هذا الصدد، أوضح العمراني أن “المغرب دعم جنوب إفريقيا إبان نضالها الشجاع والشرعي لإنهاء نظام التمييز العنصري تابع

الحل الوحيد في الصحراء هو الحكم الذاتي

Resultado de imagen de sahara marroquiكشف الموساوي العجلاوي، الخبير المتخصص في شؤون الصحراء المغربية وإفريقيا، أن هناك تحولا دوليا في قضية الصحراء المغربية، خاصة لدى الأمم المتحدة عبر القرارات الصادرة عنها، وكذلك في عدد الدول التي أصبحت تبرم شراكات مع المغرب بكل جهاته بما فيها الأقاليم الصحراوية.

وأورد المتخصص في ملف الصحراء والشؤون الافريقية “أن الحل السياسي الواقعي والمبني على التوافق العادل هو حل الحكم الذاتي الذي يقترحه المغرب، الذي يحقق الإجماع، كاشفا أن عددا من الدول في كل القارات سحبت اعترافها بالكيان الوهمي، خصوصا بإفريقيا وأمريكا. وأضاف العجلاوي أن “اليوم هناك قناعة داخل المنتظمات الدولية بأن الحل السياسي الوحيد يطابق مشروع الحكم الذاتي الذي يقترحه المغرب”.

وكان جلالة الملك قد ذكر في خطاب المسيرة الأخير، أن الحل السياسي والواقعي لتسوية ملف الصحراء تابع

تلوث المياه المعدنية سيدي حرازم

Resultado de imagen de sidi harazemأوضحت الشركة سيدي حرازم، في بلاغ لها، أنه “تم الوقوف من طرف المعهد الوطني للصحة على عدم مطابقة معايير الجودة في ثلاثة عينات لقنينات المياه المعدنية سيدي حرازم من 0.5 لتر معبأة في خط إنتاج جديد تم تشغيله في أواخر شهر غشت 2019″، مؤكدة أنها باشرت عددا من الإجراءات الإحترازية لاحتواء الوضع.

وذكرت الشركة، أنها “باشرت بتوافق مع وزارة الصحة بتنفيذ عدد من الإجراءات من بينها وقف الإنتاج على الخط المعني”، كما تم القيام بـ”سحب كل المنتوج غير المطابق لمعايير الجودة من كل نقط البيع، رغم أن عدم المطابقة تقتصر على ثلاث دفعات من الإنتاج”، مؤكدة أنه تم “إتلاف المنتوج المسحوب”.

وأشارت الشركة إلى أنه تم “إجراء تشخيص شامل لشبكة الإنتاج قصد تحديد مصدر المشكل”، مردفة أن هذا التشخيص مكن من “التأكد من أن عدم مطابقة المعايير هاته تهم فقط دفعات محدودة من قنينات المياه المعدنية تابع