mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

الحراك الجزائري في مواجهة فيروسي كورونا ونظام العسكر

imageمحمد بوداري

بعد اسبوع على تخليد الذكرى الأولى للحراك الشعبي، الذي انطلقت شرارته الأولى يوم 22 فبراير 2019، بدأ الجزائريون منذ صباح اليوم الجمعة النزول إلى شوارع العاصمة والعديد من المدن وذلك للمطالبة برحيل نظام العسكر الذي يجثم على صدور الجزائريين منذ استقلال البلاد سنة 1962..

وسيكون على المتظاهرين اليوم تأكيد إصرارهم على المضي قدما للقضاء على العصابة التي يرعاها نظام الجنرالات، الذي يحاول الالتفاف على الحراك باستعمال جميع الوسائل وضمنها نشر الاشاعات، كان آخرها الادعاء بأن مصالح وزارة الصحة سجلت حالة أولى للاصابة بفيروس كورونا الجديد، حيث ذكر التلفزيون الرسمي أن الجزائر أعلنت، يوم الثلاثاء 25 فبراير 2020، عن أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا وهي لرجل إيطالي وصل إلى البلاد يوم 17 فبراير 2020.

ولجأ نظام العسكر، الذي يختبئ وراء الرئيس المعين عبد المجيد تابع

النضال الفيسبوكي الجبان للذباب الإلكتروني ضد المغرب و المغاربة في كتالونيا

Resultado de imagen de amistad españa marruecosمحمد ياسر بوبكري/ إسبانيا

انبرت مرة اخرى الأصوات النكراء التي تنهش في عرض الوطن و شرف الدبلوماسية في محاولة بائسة للنيل من السلطات المغربية، فيما اعتادت بعض البلديات الكتلانية المعروفة بعداوتها و عدائها التقليدي للمغرب و وحدته الترابية و انتصابها مدافعة عن شرذمة البوليساريو.
السؤال الذي يطرحه الرأي العام المغربي ببرشلونة هو، ماذا فعل هؤلاء الأقزام و أعداء الوطن لاقناع البلديات او حتى الاتصال بأعضاء مجالسها او حتى استنكار تصرفاتها ؟؟؟
ماذا فعل هؤلاء الأقزام لدعوة المواطنين الشرفاء و هم كثر للتصدي لأعداء الوطن وهم قلة قليلة ؟؟

ماذا فعل اقزام الفيسبوك و كلاب النيت و ذباب الشاشات و خنز مراحيض الويفي غير التعرض بالخبث و الدنائة و المسخ للأشراف و التجريح و التدخل حيث لا يجب و التحدث فيما لا يعني ….

المواطنون الأفذاذ و الأشراف فطنوا الى أن هؤلاء هم أعداء النجاح و أعداء الوطن، و الكل اصبح يدرك أن من يتحدث تابع

الدومينيكان تدعم المغرب بخصوص وحدته الترابية

imageأكدت سفيرة جمهورية الدومينيكان بالمغرب غريسيا فيوردا ليسيا بيتشاردو ، امس الخميس بالرباط، أن بلادها تدعم المغرب بخصوص وحدته الترابية على مستوى مجموعة عمل لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ، التي تجتمع كل عام في جنيف .

وأوضحت السيدة ليسيا بيتشاردو، في كلمة بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال 176 لاستقلال بلادها ، إن العلاقات بين البلدين قوية ، ليس فقط على المستوى الثنائي ، ولكن أيضا من خلال “مبادرات و مقترحات مغربية في المنتديات المتعددة الأطراف التي نشارك فيها ، من قبيل دعمنا للإعلان المتعلق بالوحدة الترابية للمملكة المغربية ” المقدم في الدورة 43 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، أو الدعم المتبادل في مقترحات الترشيح لمختلف المناصب بالمنظمات الدولية .

وبالنسبة للدبلوماسية الدومينيكانية ، فإن زيارة رئيس جمهورية الدومينيكان إلى المغرب سنة 2002 ، والتي تلتها تابع