mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

2970.. دلالات الاحتفال بحلول السنة الأمازيغية الجديدة

imageفي خضم السجالات التي ترافق كل عام، الاحتفالات بالسنة الامازيغية الجديدة، والتي يكتنف أغلبها الغموض والضبابية مع ما يثير ذلك من ردود فعل متشنجة من هذا الطرف او ذاك، ارتأيت إعادة نشر هذا المقال، الذي سبق ان نُشر منذ سنين، لأننا نرى انه لايزال يحتفظ براهنيته، وقد قمنا بتحيينه حتى يساير ما استجد من احداث..

يحتفل الامازيغ المغاربة، كباقي إخوانهم في شمال افريقيا (تامازغا) كما الدياسبورا الامازيغية، بحلول السنة الامازيغية الجديدة التي تصادف هذه السنة 2970 وفقا للتقويم الأمازيغي، حيث يصادف الفاتح من ينّاير الامازيغي 14 يناير من التقويم اليولياني وإن كان العديد من نشطاء الحركة الامازيغية يتخذون يوم 13 يناير كفاتح لينّاير من السنة الامازيغية(إلا أن بعض الدراسات التاريخية المرتبطة بالتقويم تؤكد أن فاتح يناير الامازيغي يوافق 14 من يناير حسب التقويم الكريكوري. انظر في هذا الصدد يومية بوعياد بخصوص التقويم الفلاحي بالمغرب..) تابع

الخارجية الأمريكية تدين هجوما صاروخيا جديدا استهدف قاعدة جوية في العراق

imageأعرب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو امس الأحد عن “غضبه”جراء هجوم صاروخي جديد على قاعدة جوية عراقية تتمركز فيها قوات أمريكية.

وأعرب بومبيو في تغريدة على تويتر عن “الغضب ازاء التقارير عن هجوم صاروخي على قاعدة جوية عراقية”، مضيفا “هذه الانتهاكات المستمرة للسيادة العراقية من قبل جماعات غير موالية للحكومة العراقية يجب أن تنتهي”.

وسقطت ثمانية صواريخ، مساء امس الأحد، على قاعدة “بلد” الجوية العراقية التي تضم جنودا أمريكيين شمال بغداد، مما أسفر عن إصابة أربعة عسكريين عراقيين.

وأفادت خلية الإعلام الأمني بالجيش العراقي، في بيان، إن القصف أسفر عن “إصابة أربعة من منتسبي القوة الجوية العراقية بينهم ضابطان”.

وغادرت غالبية القوات الأمريكية قاعدة “بلد “بعد التصعيد الأخير بين الولايات المتحدة وإيران على الأراضي العراقية.

دول اوربية تطالب طهران بالعودة إلى “احترام كامل” للاتفاق النووي

imageطالبت كل من فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا، اليوم الأحد، إيران بالعودة “إلى الامتثال الكامل” لالتزاماتها بموجب الاتفاق حول النووي الإيراني.

وقالت الدول الأوروبية الثلاث، في بيان مشترك “اليوم رسالتنا واضحة ما زلنا ملتزمين بالاتفاق النووي والحفاظ عليه”، داعية إيران إلى إلغاء جميع التدابير التي تناقض الاتفاق والامتناع عن أي أعمال عنف جديدة. وأعربت عن استعدادها “للدخول في حوار مع إيران على هذا الأساس من أجل الحفاظ على استقرار المنطقة”. كما أعربت العواصم الأوروبية، بحسب البيان، “عن قلقها البالغ حيال ما قامت به إيران في انتهاك لالتزاماتها منذ يوليوز 2019″، داعية إياها إلى ضرورة “التخلي عن هذه الأفعال”.

وأكدت لندن وباريس وبرلين “استعدادها” للعمل “من أجل خفض التصعيد و(ضمان) الاستقرار في المنطقة”، مكررة ضرورة تابع