mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

الجزائريون يخرجون من جديد رغم تعهدات تبون

imageلم يمنع تنصيب الرئيس الجزائري الجديد “عبدالمجيد تبون”، وتوليه مهامه رسميا، الجزائريين من الخروج مجدد في العاصمة الجمعة، رفضا لـ”النظام السياسي، وعرضه الحوار للخروج من الأزمة”.

ورغم صعوبة تحديد عدد المتظاهرين للجمعة الـ44 على التوالي، في ظل غياب أرقام رسمية، فإن التعبئة بدت أقل أهمية من الجمعتين الأخيرتين، في وقت هتف المحتجون “لن نتوقف”، و”إما أنتم وإما نحن”، و”لن نستسلم”.

وتأتي هذه التظاهرة، بعد يوم واحد من تنصيب “تبون” الفائز بانتخابات جرت في 12 ديسمبر الجاري، وسط مقاطعة قسم كبير من الجزائريين.

وفي أول خطاب له، اعتبر “تبون”، الخميس، أن انتخابه يشكّل “ثمرة من ثمار الحراك الشعبي المبارك”، متعهداً بـ”تعديل الدستور الذي هو الحجر الأساس لبناء الجمهورية الجديدة خلال الأشهر الأولى”.

وفي إطار إجراءات تهدئة للشارع، أطاح “تبون”، برئيس الوزراء “نورالدين بدوي”، الذي طالب الحراك سابقاً برحيله، وعوّضه بوزير الخارجية “صبري بوقادوم”، وكلّفه بتسيير حكومة تصريف أعمال، كما أقال وزير الداخلية “صلاح الدين دحمون”.

وقال أحد المحتجين: “لا اعترف بهذا الرئيس، وتنصيبه لا يغير شيئا، وأنا ضد الحوار الذي يدعو إليه النظام”، لكني “مع حوار ينتهي إلى رحيل رموز النظام السابق”.