mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

التنمية الاجتماعية تحظى بمكانة خاصة ضمن اهتمامات صاحب الجلالة

filesتحتل التنمية الاجتماعية مكانة خاصة ضمن اهتمامات صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حيث ما فتئ جلالته يؤكد ويلح على ضرورة الاهتمام بالمواطن وتحسين ظروف عيشه، والدعوة إلى إعادة الهيكلة في مجال الدعم والحماية الإجتماعية والفعالية والإستفادة من التجارب الناجعة.

وفي هذا الإطار ركز جلالة الملك، في خطاب بمناسبة الذكرى ال19 لاعتلاء جلالته عرش أسلافه المنعمين، على محورين كبيرين هما القضية الإجتماعية والإستثمار..

وشدد جلالة الملك في خطابه على ضرورة تجديد النموذج التنموي الوطني، مبرزا أن هذا الأمر يتطلب “إصلاحا عميقا لشكل وهيكلة مئات برامج الدعم والحماية الإجتماعية من أجل الوصول إلى تحقيق عدالة اجتماعية ومجالية”، مضيفا أن هذا الإصلاح “سيمكن من التحديد، على النحو الأمثل، للفئات الاجتماعية، مع إضفاء نجاعة أكثر للتعبئة وتوزيع الموارد لفائدتها”.

ويرتبط المحور الثاني، من خطاب جلالة الملك، بالمقاولة وبضرورة النهوض بالإستثمار وبالتدابير الواجب اتخاذها من أجل استكمال صياغة ميثاق الاستثمار، من جهة، وميثاق اللاتمركز الإداري من جهة أخرى، حيث دعا جلالة الملك إلى وضع “تدابير لمواكبة المقاولات من أجل تحقيق إقلاع الآلة الإقتصادية ووضع حد لمناخ الإنتظارية بعالم الأعمال والأوساط الإقتصادية”.

وركز جلالة الملك في معظم خطابه، على الجانب الإجتماعي، وذلك بدعوته إلى ضرورة تحسين الظروف الإحتماعية ومواصلة العمل على تشخيص نقط الضعف وتحقيق العدالة الإجتماعية وتجديد النموذج التنموي، مع الحرص على الفاعلية في الإستجابة، لتطلعات المواطنين من خلال القيام بنقد ذاتي بالفعل والإصلاح.

وتحدث الخطاب الملكي أيضا عن الدعم الإجتماعي واعتماد معايير دقيقة حيث يتعلق الأمر بمشروع اجتماعي وهو أكبر من أن يكون مشروع اجتماعي، حيث جدد الدعوة للحكومة من أجل إعادة الهيكلة في مجال الدعم والحماية الإجتماعية والفعالية والإستفادة من التجارب الناجعة.

كما أن الخطاب الملكي، تطرق للإنجازات التي قامت بها الدولة على كافة الأصعدة السياسية والإقتصادية والإجتماعية، والطموحات والبرامج الإصلاحية التي تسعى إلى تحقيقها لتجاوز الصعاب الوطنية.