mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

معطيات جديدة عن تصوير “إسكوبار المغرب” بطنجة

5902425f829e7خالد ملوك

أثارت قضية “بابلو إسكوبار المغرب” اهتمام مختلف وسائل الإعلام الإسبانية، لا سيما بعدما نفت المديرية العامة للأمن الوطني جميع المزاعم والادعاءات الكاذبة الواردة في روبورتاج مصور بثته القناة الإسبانية الرابعة حول تجارة المخدرات بين المغرب وإسبانيا، والذي قدمت فيه بطريقة معيبة ومشوبة بالتحريف والتضليل حارسا مرأب للسيارات على أنه “بارون مخدرات يجني أموالا مهمة من تجارة الأقراص المخدرة المهربة”.

وأعدت صحيفة “إل إسبانويل” تقريرا مفصلا في الموضوع مطابقا لخلاصات بلاغ المديرية العامة، إذ أوضحت أن برنامج “En El Punto de Mira”، الذي تعرضه القناة الإسبانية الرابعة المملوكة لشركة “ميدياست” الإيطالية العملاقة في مجال الإعلام التلفزيوني، بث حلقة حول نشاط المتاجرة بأقراص “القرقوبي”، التي يتم إعدادها عن طريق خلط مواد مع جرعات دقيقة من أدوية مسكنة قادمة من التراب الإسباني. تابع

“الامتحانات ستجرى في وقتها لّي جا مرحبا به ولّي ما جاش اتحمل مسؤوليته”

11990465_1932644303628239_3648809873914757208_nهدد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي، طلبة كليات الطب العام وطب الأسنان والصيدلة بإجراء الامتحانات في موعدها المحدد، وقال إن “الامتحانات ستكون في وقتها لي جا مرحبا بيه، ولي ما جا اتحمل مسؤوليته”.

ودعا سعيد أمزازي طلبة الطب المضربين منذ ثمانية أسابيع إلى العودة للمدرجات واجراء الامتحانات، مؤكدا أنها ستجرى في مواعدها المحددة، محملا الطلبة مسؤولية تغيبهم عنها.

وقال سعيد أمزازي، اليوم الاثنين، في جواب عن سؤال قدمه فريق العدالة والتنمية حول مقاطعة طالبات وطلبة الطب العام وطب الاسنان والصيدلة للدروس النظرية والتطبيقية والتداريب الاستشفائية بكليات الطب، إن الحكومة استجابت لكل مطالب طلبة الطب المشروعة خلال اجتماع 12 أبريل الماضي.

وأشار أمزازي إلى أن الحكومة ووزارتي الصحة والتربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم تابع

التنمية الاجتماعية تحظى بمكانة خاصة ضمن اهتمامات صاحب الجلالة

filesتحتل التنمية الاجتماعية مكانة خاصة ضمن اهتمامات صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حيث ما فتئ جلالته يؤكد ويلح على ضرورة الاهتمام بالمواطن وتحسين ظروف عيشه، والدعوة إلى إعادة الهيكلة في مجال الدعم والحماية الإجتماعية والفعالية والإستفادة من التجارب الناجعة.

وفي هذا الإطار ركز جلالة الملك، في خطاب بمناسبة الذكرى ال19 لاعتلاء جلالته عرش أسلافه المنعمين، على محورين كبيرين هما القضية الإجتماعية والإستثمار..

وشدد جلالة الملك في خطابه على ضرورة تجديد النموذج التنموي الوطني، مبرزا أن هذا الأمر يتطلب “إصلاحا عميقا لشكل وهيكلة مئات برامج الدعم والحماية الإجتماعية من أجل الوصول إلى تحقيق عدالة اجتماعية ومجالية”، مضيفا أن هذا الإصلاح “سيمكن من التحديد، على النحو الأمثل، للفئات الاجتماعية، مع إضفاء نجاعة أكثر للتعبئة وتوزيع الموارد لفائدتها”. تابع

ترامب يهدد بتدمير إيران

Trump-Rouhani-864172توعّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتدمير إيران حال أقدمت على مهاجمة المصالح الأمريكية، وهدد ترامب إيران في تغريدة اليوم الأحد، ما يزيد القلق من احتمال نشوب حرب بين واشنطن وطهران مع تصاعد حدة التوتر بين البلدين.

وقال ترامب في التغريدة “إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لها، لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى أبدا.

وشدد ترامب العقوبات الاقتصادية على إيران، وتقول إدارته إنها عززت الوجود العسكري الأمريكي بالمنطقة. وتتهم الولايات المتحدة إيران بتهديد قواتها ومصالحها بالمنطقة. ووصفت طهران التحركات الأمريكية بأنها “حرب نفسية” و”مناورة سياسية”.

وكانت وكالة أنباء فارس نقلت أمس عن قائد الحرس الثوري الإيراني قوله إن طهران لا تسعى للحرب. وتابع: “الفرق بيننا وبينهم هو أنهم يخافون الحرب ولا يقوون عليها”. تابع

تصريحات قايد صالح تثير غضب المواطنين

boutef-anp-papierلا تزال تصريحات قايد صالح، التي جاءت في كلمته اليوم خلال زيارته للمنطقة العسكرية الرابعة، تثير ردود فعل قوية بالجزائر، حيث انتقد محسن بلعباس، رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، اليوم الاثنين 20 ماي، التصريحات الجديدة للفريق قايد صالح بشأن الوضع السياسي وتشبثه باجراء انتخابات رئاسية في 4 يوليوز المقبل..

وكتب بلعباس على صفحته الرسمية على الفيسبوك إنه “بعد أسبوعين من الامتناع عن الكلام، يعيد رئيس أركان الجيش خطابه للأمة من داخل الثكنات، ويواصل تأكيده على الانتخابات الرئاسية دون المرور بفترة انتقالية قادرة على وضع الآليات، ومنها هيئة مستقلة لتنظيم ومراقبة الانتخابات، والتي تضمن انتخابات شفافة وحرة”.

وبحسب محسن بلعباس فإنه ورغم عدم مهاجمته هذه المرة للذين “يعيقون الحل الدستوري”، ولكنه يساوم على المواقف التي فقدت بشأنها الأمة الكثير من الوقت، إذ تابع