mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

بيدرو سانشيز:فاز الاشتراكيون في الانتخابات ومعهم فاز المستقبل وخسر الماضي

_spainssocialistpar17718168_eb2595a7 فاز رئيس الوزراء الاشتراكي الإسباني بيدرو سانشيز أمس الأحد في الانتخابات التشريعية بدون تحقيق أغلبية مطلقة، بينما يستعد اليمين المتطرف لدخول البرلمان للمرة الأولى منذ عقود.

وأعلن سانشيز فوزه قائلا لأنصاره المبتهجين من على شرفة مقر الحزب في مدريد “فاز الاشتراكيون في الانتخابات ومعهم فاز المستقبل وخسر الماضي”، مضيفا أنه سيسعى لتشكيل حكومة موالية لأوروبا، وأن الشرط الوحيد لتشكيل الحكومة يتمثل في احترام الدستور وتعزيز العدالة الاجتماعية.

وبعد فرز 99% من الأصوات، حصل حزب سانشيز الاشتراكي على نحو 29% من الأصوات وعلى 123 نائباً، أي أكثر بكثير من النتائج التي حققها في انتخابات عام 2016، لكنه ما زال بعيداً من الأغلبية المطلقة (176 من 350 نائباً)، مما يجبره على بناء تحالفات مع أحزاب تابع

عسكر الجزائر والسودان يبطئون الانتقال الديمقراطي

cc167e9e-54c7-469e-816f-4582ce7cc92eقالت صحيفة فايننشال تايمز إن المحتجين في كل من الجزائر والسودان -الذين ساعدوا في الإطاحة بالرؤساء- يخشون ألا يسلم قادة الجيش السلطة للمدنيين، ولا سيما في ظل مخاوفهم من التجربة المصرية.

ففي الجزائر، وافق رئيس أركان الجيش أحمد قايد صالح بتردد في “توجيه رصاصة الرحمة إلى الرئيس المعزول عبد العزيز بوتفليقة الذي حكم البلاد لحوالي ثلاثة عقود”.

لكن الصحيفة البريطانية تتساءل: ماذا بعد؟ مشيرة إلى اعتقاد البعض في كلا البلدين أنه من الصعب على العسكر الذين أطاحوا بالحكام أن يسلموا السلطة بكل بساطة للمدنيين.

وترى فايننشال تايمز أن ثمة اعتقادا واسعا في الجزائر بأن قوات الجيش مدفوعة بالحفاظ على النظام أكثر من أي رغبة في تفكيك نظام سلطة قائم منذ استقلال تابع

الاشتباكات بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني

evacuacionalepoذكرت وكالة رويترز أن قوات الوفاق خاضت معارك مع قوات حفتر من منزل إلى آخر في المناطق الجنوبية للعاصمة.

وقد حاولت قوات حفتر التقدم من مدينة غريان جنوبي طرابلس إلى منطقة الهيرة الواقعة داخل الحدود الإدارية الشمالية لغريان، ولكنها -وفق ما أفاد مراسل الجزيرة- فشلت في ذلك حتى الآن.
وأشارت وكالة رويترز إلى أن فريقا تابعا لها زار ضاحية عين زارة جنوب طرابلس أمس، حيث تقدمت قوات الحكومة المعترف بها دوليا بما يصل إلى 1500 متر مقارنة بزيارة سابقة قبل أيام.

شوارع ضيقة
واحتمى جنود قوات حكومة الوفاق الذين ارتدى بعضهم ملابس مدنية بأبنية مهجورة مع إطلاقهم النار على مواقع قوات حفتر، وحمل بعضهم مدافع مضادة للطائرات اضطروا لإنزالها من شاحناتهم لتعذر مرورها داخل شوارع ضيقة. تابع