mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

تصعيد جديد لحراك الجزائر

cc167e9e-54c7-469e-816f-4582ce7cc92eقدم رئيس المجلس الدستوري في الجزائر الطيب بلعيز استقالته رسميا -تحت ضغط مظاهرات واسعة تطالب برحيل كل رموز النظام- وبإحداث تغييرات جذرية في البلاد.

وحسب بيان للمجلس -نقلته وكالة الأنباء الرسمية- أبلغ بلعيز أعضاء مجلسه في اجتماع عقد صبيحة الثلاثاء استقالته من منصبه، دون تقديم أسباب لذلك.

ويمثل رحيل بلعيز وغيره من رموز النظام السابق أحد أهم المطالب التي ظل يرفعها المتظاهرون ويصرون عليها طيلة الأسابيع الماضية قبل وبعد استقالة عبد العزيز بوتفليقة.

وقبيل الإعلان عن استقالة بلعيز تجمع آلاف الطلاب الجامعيين -ككل يوم ثلاثاء- وسط العاصمة الجزائر مرددين “سلمية سلمية” رغم الانتشار الكثيف للشرطة التي منعتهم من الوصول إلى ساحة البريد المركزي ميدان الاحتجاجات الأبرز ونبضها الأقوى منذ 22 فبراير/شباط.

وأصبحت الشرطة أكثر صرامة مع المتظاهرين بالعاصمة خارج يوم الجمعة الموعد الأسبوعي للمظاهرات الحاشدة في كل أنحاء البلاد، منذ ثمانية أسابيع. واستخدمت تابع

كاتدرائية نوتردام

cc167e9e-54c7-469e-816f-4582ce7cc92e (1)في الأسبوع المقدس لدى ملايين المسيحيين الغربيين الذين يحيون “أسبوع الآلام” وبينما كانت كاتدرائية نوتردام تستعد لاستقبال زوارها في “الجمعة العظيمة”، اجتاحت النيران البناية التاريخية التي تعود لما يقرب من ثمانية قرون حافلة.
ومثلت نوتردام ذروة فن العمارة القوطية منذ العصور الوسطى وحتى مع تراجع الدين في فرنسا في العقود الأخيرة، ظلت القلب النابض للكنيسة الكاثوليكية الفرنسية، التي تفتح يوميا لإقامة القداس كما تعد معلما وطنيا ذا قيمة تاريخية تفوق برج إيفل الشهير.

وكانت آخر مرة عانت فيها الكاتدرائية من أضرار جسيمة خلال الثورة الفرنسية، عندما تم الهجوم على تماثيل القديسين من قبل مناهضين لرجال الدين، ونجا المبنى من انتفاضة الكومونة عام 1871 ولم يتهدم خلال الاحتلال النازي وبقي كذلك خلال الحربين العالميتين سالما إلى حد كبير. تابع