mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

المواجهة الدبلوماسية بين المغرب وجنوب إفريقيا

zuma_2 عبد الرحيم العسري
اندلعت “حرب دبلوماسية جديدة” بين المغرب وجنوب إفريقيا بسبب احتضان بريتوريا، اليوم الاثنين وغدا الثلاثاء، لمؤتمر إفريقي يدعم طروحة الانفصال التي تروجها البوليساريو ضد المملكة، وهو الحدث الذي ردت عليه الرباط، بشكل مفاجئ، بتنظيم مؤتمر وزاري إفريقي، بمشاركة أزيد من 40 بلداً من القارة السمراء، حول دعم الاتحاد الإفريقي للمسلسل السياسي للأمم المتحدة بشأن النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، وذلك في التوقيت نفسه الذي ينطلق فيه التجمع المعادي للمغرب.

وتنظم جنوب إفريقيا هذا المؤتمر الداعم للانفصال بحضور 15 بلدا إفريقيا ضمن مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية، المعروفة اختصارا بـ”ساداك”، في إطار مواصلة العداء التاريخي للمملكة المغربية وتوظيف نزاع الصحراء في بناء شرعية الحزب الحاكم، الذي يواجه انتقادات واسعة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في شهر ماي المقبل.
رد المغرب على “التحركات الجديدة-القديمة لجنوب إفريقيا والجزائر” لم يتأخر كثيراً؛ إذتحتضن مدينة مراكش، اليوم الاقنين، مؤتمرا وزاريا إفريقيا حول دعم الاتحاد الإفريقي للمسلسل السياسي للأمم المتحدة بشأن النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وأوضحت وزارة الخارجية المغربية، في بلاغ، أن هذا المؤتمر، الذي يعرف مشاركة نحو 40 بلدا إفريقيا، من المناطق الخمس للقارة، يهدف إلى التعبير عن دعم قرار الجمعية العامة للاتحاد الإفريقي رقم 693، الذي تم اعتماده في القمة الحادية والثلاثين للاتحاد الإفريقي، المنعقدة يومي 1 و2 يوليوز 2018 بنواكشوط (موريتانيا)، مشيرة إلى أن هذا القرار يجدد التأكيد على الاختصاص الحصري للأمم المتحدة في بحث النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.