mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

بوريطة يكشف تفاصيل احتضان مراكش لأكبر مؤتمر دولي للهجرة

Nasser-Bourita-أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، أن المؤتمر الدولي المزمع عقده في شهر دجنبر القادم في مراكش لاعتماد الميثاق العالمي حول الهجرة بشكل رسمي، يعد “قمة عالمية” تتطرق لموضوع “مهيكل” في العلاقات الدولية.

وأوضح بوريطة، في لقاء مع الصحافة، أن المؤتمر الذي ينعقد برعاية منظمة الأمم المتحدة، وينتظر أن يشهد مشاركة 190 بلدا، سيمكن من اعتماد وثيقة توافقية عالمية تؤسس لمفهوم “الهجرة ال الآمنة والمنظمة والنظامية”.

وتوقع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، أن يستقطب المؤتمر، الذي يعد محطة هامة جدا في التطرق لموضوع الهجرة، ما بين 5000 و6000 مشاركا، إلى جانب مئات الصحفيين والإعلاميين.

وأشار في هذا الصدد إلى أن مؤتمر مراكش سيشهد مشاركة الأمين العام للأمم المتحدة تابع

هيئة تطالب بسراح إسبانيات محتجزات بتندوف

sans_fronti__res_617497384 تاراغونا

نضم التحالف الدولي “بلا حدود” للحقوق والحريات حفلا بمناسبة تخليد الذكرى الـ 43 للمسيرة الخضراء، ببلدة بينيدا القريبة من مدينة تاراغونا الإسبانية.

ونددت عائشة الكرجي، رئيسة التحالف الدولي للحقوق والحريات، بالانتهاكات الحقوقية لجبهة البوليساريو، خصوصا أن عدد المحتجزات الإسبانيات بالمخيمات يقدر بالمئات.

وطالبت الكرجي بضرورة تحمل الحكومة الإسبانية مسؤولياتها في إجبار البوليساريو، التي تحظى بدعم الجزائر، على احترام حقوق الإسبانيات المحتجزات بمخيمات العار، وإرجاعهن إلى عائلاتهن بإسبانيا.

واستغربت رئيسة التحالف الدولي عدم تفاعل الحكومة الإسبانية مع معاناة عائلات المحتجزات، وطالبت بضرورة تدخل هذه الأخيرة لوضع حد للانتهاكات الحقوقية لجبهة تابع

يد الملك إلى الجزائر ممدودة ودعاوى التفرقة مردودة

12143090_181037858898373_42536633352149141_nعبد الله بوصوف
سيُـدون المؤرخـون بمـداد الـفخر وبخطوط عريضة كل ما جاء في خطاب ليلـة السادس من نوفمبر 2018 تخليدا للذكرى 43 للمسيـرة الخضراء السلمية، من حيث سلاسة قــراءته للواقع والوقائع، معتمدا في ذلك على ثنائيات الثابت والمتحرك وكذا الوضوح والطموح.

فالثابت وبالــواضح هــو ما يجمع شعوبنا من أواصر الأخوة ورابطة الدم والقرابة ووحـدة الدين واللغة والتاريخ والمصير المشترك، بشهادة التاريخ في محاربة الاستعمار ومساندة المقاومة من أجل التحرير والاستقلال.

والثــابت وبالــواضح أيضا هـو أن الـواقع لا يتماشى مع الطموح الذي كان يحفز جيل التحرير والاستقلال على تحقيق الوحدة المغاربية… وهي حقائـق تُـعفينا من الحاجة إلى طرف ثالث للتدخل أو الوساطة بيننا. كما أن الــواقع يحكي لغة أخرى هي أن طبيعة العلاقات بين البلدين الشقيقيْـن غير طبيعية وغير مقبولــة، وبمعنى آخــر أن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا، وهــو العنصر المتحرك في الموضوع. تابع