mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

إدوارد غابرييل:تصريحات بان كي مون تظل بعيدة عن تحقيق هدف التوصل إلى حل سياسي للنزاع الذي طال أمده لأزيد من أربعين سنة.

le-roi-et-obamaقال إدوارد غابرييل، السفير الأمريكي الأسبق بالرباط، إن الانزلاقات اللفظية للأمين العام حول قضية الصحراء “مثيرة للقلق وغير محسوبة، وتكشف عن عدم دراية كافية بخصوصية النزاع”.
وأبرز غابرييل، في تصريح صحافي، أن “هذه التصريحات، توجه ضربة قوية لجهود المجموعة الدولية للتوصل إلى تسوية سلمية لنزاع الصحراء”.
وعوض الاعتراف بالخطأ الدبلوماسي، الذي يمس في العمق بدور الأمم المتحدة، حاول فرحان حق، المتحدث باسم بان كي مون، تبرير زلات الأمين العام، والدفاع عنه بالقول، إنه “فعل كل ما بوسعه من أجل حل الوضع في الصحراء”، وهو الأمر الذي تفنده الوقائع، إذ أنه بتصريحاته الأخيرة يكون قد عاد بالملف إلى نقطة الصفر، متجاوزا التطورات السياسية في المنطقة، وكأنه اكتشف في آخر ولايته، أنه لم يقدم شيئا للقضية، وأصر على زيارة متسرعة إلى الجزائر وتندوف، دون أن تكون لديه مقترحات عملية لتكسير الجمود الذي دخلت فيه المفاوضات، بسبب تعنت الجزائر وبوليساريو، ورفض إحصاء المحتجزين في المخيمات.

وفي الوقت الذي أكد فيه أن “مجلس الأمن الدولي دعا الأمم المتحدة إلى تيسير إجراء مفاوضات تهدف إلى التوصل لحل سياسي مقبول من الطرفين، يوفر لشعب الصحراء الغربية تقرير المصير”، أبرز الناطق الرسمي باسم الأمم المتحدة أن “الأمين العام شهد خلال زيارته يوم السبت، وضعا صعبا في مخيم للاجئين الصحراويين نجم عن عقود من العيش بدون أمل في أقسى الظروف”.
وكان بان كي مون قد رد على اتهامات المغرب بالانحياز لصالح أطروحة جبهة البوليساريو، مؤكدا أنه يعتبر نفسه “شريكا حياديا في هذا الملف”، حيث صرف موقفه على لسان المتحدث الرسمي باسمه، فرحان حق، الذي قال لوكالة الأنباء الفرنسية إن “الأمين العام يعتبر نفسه، إلى جانب منظمة الأممالمتحدة، شريكا حياديا في هذا الملف”، وأنه “فعل كل ما بوسعه من أجل تسوية الوضع بالصحراء