mdm24press جريدة إخبارية إلكترونية تهتم بقضايا الساعة ... mdm24Tv
TwitterFacebookGoogleYouTubeGoogle Maps

ُ” بان كيمون والقلق الدائم “

Ban-Algeria-PC-webكما هي العادة وكما هو معروف عن السيد بان كيمون الأمين العام ل ” الامم المتحدة ” الذي عودنا على تصريحاته التي لا تخلو من القلق وذكره المتكرر لكل ما هو مُقلق كان او بعيد عن ما هو مقلق الا ان تعبير قلق أصبح ملازم وصفة رئيسة من مجموع صفات التي يمتاز بهن السيد بان كيمون الذي وعلى ما يبدو ان هناك علاقة وطيدة بينه وبين احداث القلق ويبدو ان هذة العلاقة التي تربط السيد بان كيمون بالقلق هي نفسها السبب الرئيس في خلو أجندته من خطوات نحو العمل الجدي من اجل رفع الظلم عن الشعوب التي ترزح تحت نير الاحتلال الحقيقي وليس الاحتلال اللفظي فقط وما تصريح الأمين العام بان كيمون حول قضية الصحراء المغربية هو تصريح غير مسئول ويبعد كل البُعد عن الحقيقة والواقع ويعطي صورة سوداوية عن الطرق والسُبل التي يستخدمها أكبر وأعلى مستوى دبلوماسي على مستوى العالم أجمع ويجعل الضبابية هي سيدة الموقف في آلية عمل المنظمات الدولية في معالجتها لقضايا الشعوب دون تمييز او محباة أو انحياز لصالح طرف على حساب الطرف الآخر والانحياز دوماً لصالح وطرف حقوق الشعوب في ما يكفله لها القانون الدولي قولاً وفعلاً وبالابتعاد عن خلق أزمة جديدة لتغطية العجز عن معالجة وايجاد حلول للأزمات الحقيقية والتي بحاجة لمعالجة ضرورية ومُلحة نظراً لخطورة استمراريتها على أمن وسلامة شعوب المجتمع الدولي عامة ، فلا يمكن لاي عاقل ان يكتفي بالنظر للشجرة التي تُخفي خلفها غابة بأكملها وآن يبني رؤية وتقييم بشكل كامل وحيادي حول قضية برمتها وهذا هو ما وقع فيه السيد بان كيمون حين اكتفى برؤية الشجرة التي زرعت له في طريقه كي تكون هي الاستناد الأساسي لاصدار تصريحاته التي بُنيت على رواية طرف واحد وعدم النظر لاطروحة الطرف الآخر الأساسي في القضية ، كما وقع السيد بان كيمون في خطأ آخر حين تناسى قرارات الامم المتحدة التي هو أمينها العام تلك القرارات التي تُلزم “جبهة البليساريو” ومن يرعاها على اجراء احصاء نزيه لعدد سكان مخيمات الاحتجاز في نفس البقعة التي كان في زيارتها السيد الامين العام ، كما تناسى بان كيمون ملف اختلاس وسرقة المساعدات المقدمة من المجتمع الدولي بما فيهم تبرعات ومساعدات دولة المغرب التي يقدمها للمحتجزين عبر قنوات الامم المتحدة وغيرها بصفته ملتزم اتجاه ابناء شعبه المحتجزين هناك ومن جهة اخرى بصفته عضو بكامل العضوية في الامم المتحدة ، ومن اتجاه اخر تناسى أة تغاظى السيد بان كيمون عن ملف الانتهاكات الفظيعة لحقوق الانسان والجرائم التي اُرتكبت وما زالت ترتكب بحق ساكنة مخيمات الاحتجاز بتندوف المسيطر عليه بقوة الحديد والنار من قبل “جبهة البليساريو” والتي اُدينت ومن قبل منمات الامم المتحدة بارتكابها جريمة السرقة للمساعدات والتبرعات المقدمة من المجتمع الدولي لمساعدة السكان المحتجزين في المخيمات بتندوف ، هذة المساعدات التي يتم بيعها في الاسواق السوداء وضخ عائدها الى جيوب قادة البليساريو المسيطرين على قيادتها منذ نشئتها، كل هذا تغاظى عنه السيد بان كيمون الذي وصف الوضع هناك بالاحتلال !! عن آي احتلال يتحدث السيد بان كيمون ولماذا في هذا التوقيت بالذات يريد الأمين العام وهو على مقربة شهور معدودة من انهاء مهمته في شغل منصب الأمين العام المتحدة ان يقبل على اصدار تصريح بهذا الحجم من الظلم وفي نفس الوقت يعمل على ايجاد احتلال غير الاحتلال الاسرائيلي الحقيقي الذي يرزح تحت نيره الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لأبشع جريمة على وجه الأرض من قبل الاحتلال الاسرائيلي الذي يضرب بعرض الحائط كل الاعراف والقوانيين والقرارات الدولية والتي منها القرار رقم ( 338 الصادر بتاريخ 22 تشرين الأول/أكتوبر، 1973 عن جلسة مجلس الأمن رقم 1747 ) المبني على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 242 الصادر بتاريخ 22-11-لعام 1967 في الجلسة رقم 1982 – وهذان القراران الذان ينصان على حق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال واقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعلى اسرائيل الالتزام والتنفيذ الفوري والانسحاب الى الحدود المذكورة وها نحن في انتظار الامم المتحدة ان تُنفذ وتحمي قراراتها وتُلزم اسرائيل بذلك وفي هذا لم نجد بان كيمون يقول بان هذا هو الاحتلال الحقيقي وهذا هو الانتهاك الحقيقي لحقوق الانسان الذي ترتكبه قوات الاحتلال الاسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني صاحب الحق والارث التاريخي في وطنه فلسطين المحتلة والتي قلما تحدث عنها السيد بان كيمون الذي يريد ان يحرف البوصلة التي تُشير وتُبين بوضوح كالشمس من هو الاحتلال الغاصب المجرم ، أم ان السيد بان كيمون يريد آن ينقل الصراع من بقعة جغرافية الى بقعة اخرى لكي يُعطي الاحتلال الاسرائيلي الوقت الكافي لكي يحكم قبضته على ما تبقى من فلسطين أرضاً وشعباً وخيرات فوق الأرض وفي سمائها وجوفها واذا كان الأمين العام يجد في نفسه ذلك الحكم العادل ويستطيع ان يطلق للسانه العنان في اصدار تصريحات لا مسئولة ولا عقلانية فلنا آن نتسأل ماذا عن أفعال السيد بان كيمون في رفع الظلم من على الشعب الفلسطيني المقهور الرازح تحت نير الاحتلال الاسرائيلي وماذا عن العمل الفعلي بعيداً عن التصريحات فقط في تطبيق قرارات الامم المتحدة التي هو أمينها العام حالياً والذي أصبح على مقربة شهور من انتهاء فترة ولايته واشغاله لهذا المنصب الدولي ، كما يحملنا هذا التصريح الذي أدلى به الأمين العام للامم المتحدة بان كيمون الى التسأل عن السبب أو المانع في عدم زيارته للقدس المحتلة للوقوف عن كثب على الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال الاسرائيلي في حق البشر والحجر والمقدسات والآثار والتي تعتبر من حضارات العالمية والمسجلة في منظمة اليونيسكو أحد المنظمات الدولية المنبثقة عن الامم المتحدة وتحت مسئوليتها ، لماذا لم نرى او نسمع أي تصريح ملزم يصدر عن بان كيمون حول ما ارتكبته وما زالت ترتكبه دولة الاحتلال اسرائيل بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وجنين ونابلس وبلعين وباب شمس وحيفا واللد والرملة والجولان والجنوب اللبناني والعدد يطول ويطول وماذا عن تقرير الامم المتحدة حول استخدام اسرائيل للفسفور الأبيض ايبان احدى حروبها على قطاع غزة وماذا عن نتائج تحقيق الامم المتحدة في مجزرة جنين التي نفذتها قوات الاحتلال الاسرائيلي ولماذا لم نراك يا سيد بان كيمون تُلزم اسرائيل بان تُدخل مواد البناء لقطاع غزة لبناء البيوت للاسر التي تفترش الأرض وتلتحف السماء في قطاع غزة بعد ان دمرت طائرات الحرب الاسرائيلية البيوت فوق رؤوس ساكنيها الفلسطينيين وانت والعالم تنظرون وترون بأم اعينكم ما ترتكبه قوات الاحتلال الاسرائيلي بحق المواطنيين العزل في فلسطين المحتلة ولم نراك ترفع اشارة النصر لهذا الشعب الفلسطيني الذي يذوق ألوان العذاب والقهر والقتل على مدار الساعة ، و لم نراك ترفع اشارة النصر تحية فوق قبور الاطفال الضحايا الذين صعدت ارواحهم للسماء تحت القصف الصهيوني القذر في مدرسة البقر في مصر ولم نراك تُعبر عن قلقك وحُزنك على الاطفال والنساء والعجزة الذين قضوا تحت الغارات العسكرية الاسرائيلية في فلسطين ولبنان ، هذا هو الاحتلال يا سيد بان كيمون وهذة هي افعاله وقذارته ، هذا هو الاحتلال الذي يجمع فيه كل ما تحمل الكلمة من اجرام وانتهاك لحقوق الانسان والضرب بشكل سافر بعرض الحائط كل الامم المتحدة وكل منظماتها وقراراتها الصادرة باجماع أغلبية الدول الاعضاء في هذا المنتظم الدولي الفاقد لمهمة التنفيذ والمكتفي بالقلق وهو أكثر ما يستطيع التعبير به وفعله الأمين العام السيد بان كيمون الذي زار المنطقة خلال الايام السابقة واكتفى بان يرى الشجرة التي اخفت خلفها كل اهات وعذابات وانين شعب محتجز بقوة الحديد والنار من قبل اباطرة المال والمشاريع الشخصية الضخمة عبر تنفيذهم لاوامر أسيادهم الذين يعتبرونهم مجرد عبيد يتم استخدامهم لمصالح خاصة وبعيدة كل البُعد عن الحقوق والواجبات الانسانية وتسويقهم لما يسمى شعب “محتل” في حين آن من يحتل ومن يستعبد بني الانسان في مخيمات الاحتجاز بتندوف هم مرتزقة البليساريو ومن والاهم .
معين شقفة – الدار البيضاء .

3 thoughts on “ُ” بان كيمون والقلق الدائم “

  1. إنه لا يغسل ماوسخ الزمن بين بلدين أحبة و جيران ….يوضع بين بوكيمون ” او بن كيمون ” إنه تاريخ حصل بين جارتين ……..و نعلم ان من يريد الصلح يترتب عليه السماح و المملكة المغربية بقائدها محمد السادس الله حافضه ….إنه لا و إلا منقد …..يحاول ما يرضي الله ….والناس …..الله يستر عليكم ….إنظروا يا جزائريون …للقربا ….ولا تنظروا للبولزاريوا ولا لحكومات ….تود …..تفريغ …..ما بقي من ضلاع قوييات …وووو تم والله …والدي بيده الملك ….إن الله مسانده….لنا في سرنا حكم الله ….صمتنا ليس ضعفا وإنما عندما يتضر الأسد فإنه كاالنار يأكل ما جر بين يديه الله يستر عليكم يا قلبنا الجزائر ……الله يحفظكم من نار ……نحن إخوة نحن جيران …نود العيش أنساب أحبة فلما تدخلون …من يسمى وليس له ثقافة من كتب ومن كلماء و من مراجع وليس له تاريخ …” بن كمون ” والله لو سمح لي إعتلاء منصب في الإدارة مثل ما وصل إليه لتمكنت من نصاب العدل بما يرضي الله بالهدوء والسلام والمحبة والوآم
    فلنجعلها فقط ” حمة ” سيقت لبدنين سيبرء كل منها طرفين …وسنعانق الجزائر حبيبتنا ولا دخل للغرباء بيننا ………………إحترسوا من الدخلاء يا أبناء وطني الله يستر عليكم

  2. اللهم يارب إجعل من ملك و لك الملك …..الله ….منه نستقي روحنى …ونصبر صبر الصابرين ….فقد قال الصبر لصبر صبري ….”””” ” ـ ” الصبر إشتكى لصبر صبري أقالوا …إش إسو صبرك ياصبري قدام صبري ” ………………….الوطن ……” الوطن ” نحن نموت عليه ولن نتخلاى عليه فمخلفات بن كيمون ضياع …وفتح لجهنم …..يا بنك ..آمــــــــــــــــــــــــــون ….إنتها عهد الصلاحيات الأمركة …أعطيك ثقافة ..هل تعرف …أن …من يسير عليه القرآءة ..والتفقه ….و العرفان بالأمم …..بنك مون ….هل تعرف …ان أمريكا كانت بدون حدود …..حتى أرست وسجل لها حدود ….وإسرائيل لا زالت بدون حدون لشعب قالوا” أرض بلا شعب لشعب بلا أرض ” البنكمون دع المغرب عنك ….فأنت بيدق يلعب بك كــــــفاريا لعب ……………و هاهو ينتظر سيضحك عليبه ….من هو بن كيمون تاريخه …ثقافته …..مسعاه …مساعي من دفعه للوصول للمراتبق ….بل للمراتب …وصلة يريد فعل فعل الشياطين …يحرك أمة …..لا تتبعوه ….إننا أمة ….بإدن الله

  3. اللهم إحفظ ملكنا جلالة محمد السادس ….سر فسياستك خير ما تفعل ….روسيا هي من يغطيهم فعرهم يا محمد بجهد الله ….الله يعاونك يا همام

Comments are closed.